"حماس": غزة تواصل الإعداد للتحرير وانفجارها سيكون في وجه المحتل

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن المقاومة في غزة تواصل إعدادها من أجل التحرير حيث "إذا ما انفجرت (الأوضاع) فستنفجر في وجه الاحتلال".

وشدد الأسير المحرر من الضفة الغربية والناطق باسم الحركة، عبد الرحمن شديد، في كلمة له خلال مهرجان "لحن الانتفاضة" والذي أقيم مساء اليوم الخميس، في مدينة غزة، على أن "أرض فلسطين إسلامية خالصة متصلة بالعقيدة"، محذرا من التفريط في ذرة من ترابها.

وأشار إلى أن المقاومة في غزة تواصل إعدادها من اجل تحرير هذه الأرض، مخاطبا الاحتلال: "لا يغرنكم أن غزة المحاصرة مشغولة بجرحها، فهي مشحونة، وإذا ما انفجرت غزة فستنفجر في وجه الاحتلال".

وشدد على أن  فصول انتفاضة القدس والضفة مستمرة وتتواصل ولم يستطيع أحد حتى الآن أن ينزع حب فلسطين والأقصى والقدس من أهل الضفة والقدس.

واعتبر فوز الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لحركة "حماس" أمس في انتخابات جامعة بيرزيت، تأكيد على أن منهج المقاومة هو الخيار.

وأضاف: "المقاومة والانتفاضة منهج شعبنا وشعب المقاومة لن يحيد عنها أبدا مهما كلف الأمر من ثمن".

وحيا القائمون على الحفل الشهيد عبد الحميد أبو سرور منفذ عملية القدس الفدائية قبل أسبوع حيث حمل اثنين من الملثمين المسلحين صورته وكذلك وضع مجسم لحافلة حملت نفس رقمها التي فجرها أبو سرور وعلامة استفهام بجانبها، مطالبين المزيد من هذه العمليات الفدائية.

وتخلل المهرجان أناشيد وقصائد شعرية وكلمات ومشاهد تمثيلية لخطف جنود تفجير حافلات أكدت على ان المقاومة ستعمل على مواصلة العمليات الفدائية وتحرير الأسرى.

ومن المقرر أن يتخلل المهرجان الذي أمّه الآلاف من الفلسطينيين كلمة لنائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية.

______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.