تقرير عبري: ازدياد نشاط أمن السلطة في مناطق (أ) لصالح الجيش الإسرائيلي

زعمت القناة العبرية العاشرة، أن الجيش الإسرائيلي خفّض خلال الفترة الماضية من نشاطه العسكري في المدن والبلدات الفلسطينية المصنفة ضمن المنطقة (أ) بالضفة الغربية المحتلة، لزيادة التعاون بين أجهزته وأجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية.

وتشكل مناطق (أ) ما نسبتها 18 في المائة من مساحة الضفة الغربية، وتخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية الكاملة "أمنيًا وإداريًا"، وفق نصوص اتفاقية "أوسلو".

وذكرت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني، أن الجيش الإسرائيلي قلّص نشاطه داخل المدن الفلسطينية في منطقة (أ) بنسبة وصلت إلى 60 في المائة، في حين زادت قوات أمن السلطة الفلسطينية من نشاطاته بنسبة 40 في المائة، حسب قولها.

وقالت "هذا هو السيناريو الذي يفضله الجيش؛ كونه أقل خطورة على الجنود الذين ينفذون الاعتقالات وغيرها من النشاطات لإحباط "الهجمات الفلسطينية".

وزعمت القناة وجود انخفاض في حالات اعتقال الفلسطينيين، وقالت إنه "بعد أن كان عددهم في الأشهر الماضية يفوق المئات، يقدّر عدد الذين يعتقلهم الجيش اليوم بالعشرات فقط".

ونقلت القناة عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله "إن خفض النشاطات لا يعني أنها ستتوقف بشكل نهائي أو الحد من حرية عمل الجيش اذا اقتضت الضرورة".

وكان جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" حوّل قبل نحو اسبوعين، إلى رئيس حكومة الاحتلال ووزير الأمن، تحفّظه من مخطط تقليص الدخول الاسرائيلي الى مناطق (أ)، بادعاء "أن ذلك سيصعب على الجيش إحباط الهجمات الفلسطينية".

يُذكر أن جمعيات حقوقية فلسطينية، أعلنت مؤخراً في بيان مشترك، ارتفاع عدد حالات الاعتقال منذ تشرين أول/ أكتوبر 2015 (منذ اندلاع انتفاضة القدس) إلى 5 آلاف و334 مواطنًا.

ــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.