منظمة التحرير: ما يجري في الأقصى سياسية تهويدية لتهجير المقدسيين

اعتبرت "دائرة شؤون القدس" في منظمة التحرير، أن استمرار الاعتداءات الاسرائيلية بحق المسجد الأقصى، يأتي ضمن السياسات التهويدية لتهجير المقدسيين من مدينتهم.

وأكدت المنظمة في بيان لها اليوم الأربعاء، أن ما يجري من اقتحام لساحات المسجد بطريقة عدوانية من قبل المستوطنين وقوات الاحتلال يندرج في إطار "تطبيق سياستها الاجرامية والاستيطانية بحق المدينة، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية".

وتطرّق البيان إلى مخاطر استمرار تشديد الاجراءات العسكرية، بمنع المصليين من الوصول للأقصى، لأداء الصلاة، بالإضافة إلى احتجاز النساء على بواباته الخارجية، موضحا "أن الهدف من ذلك هو الحد من وجود المرابطين والمصليين، الذين يتصدون لاعتداءات وهمجية المستوطنين، واستباحاتهم المستمرة للحرم القدسي الشريف".

كما حذرت من دعوة "منظمة نساء لأجل الهيكل" النساء اليهوديات بإرضاع أطفالهن برحاب الأقصى، نسبة الى فتوى قالت إنها خاصة.

وطالبت الدائرة المجتمع الدولي إلى ضرورة التدخل لوقف هذه الانتهاكات والخروقات الإسرائيلية للقوانين والأعراف الدولية.

يشار إلى أن أكثر من 90 مستوطنا وعنصرا أمنيا، اقتحموا اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى من "باب المغاربة"، وأدى المستوطنون طقوسا تلمودية في منطقة "باب الرحمة"، وسط حماية عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة.

ـــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.