أكاديمي فلسطيني: "منظمة التحرير الفلسطينية" أسقطت حق العودة

رأى الأكاديمي الفلسطيني عبد الستار قاسم، أن "ذكرى النكبة تحولت إلى موضة موسمية، تجري في مثل هذا الوقت من كل عام، من باب الإعلام والدعاية السياسية للقيادات الفلسطينية التي اعترفت بإسرائيل، والتي ألغت حق العودة".

وقال قاسم، "إن الذين يدعون في الضفة الغربية إلى هذه الفعاليات، هم أنفسهم الذين اعترفوا بإسرائيل، وأسقطوا حق العودة باعترافهم هذا، وبالتالي لا أحد يصدقهم ولا أحد يستجيب لدعواتهم"، حسب قوله.

واعتبر المحلل السياسي، خلال حديث مع "قدس برس"، أن "منظمة التحرير الفلسطينية" أسقطت حق العودة عندما قررت الاعتراف بإسرائيل في عام 1988.

وأشار إلى أن الاحتلال "نجح في تدويل ما يسمى بالمحرقة، ولكن فشل الفلسطينيون في تدويل قضيتهم، لأنه لا يوجد نشاط على مستوى العالم"، مضيفا "حتى وسائل الإعلام الفلسطينية لا تكترث أيضا بحق العودة والذي من المفروض أن يكون حدثا عالميا"، كما قال.

وشدد المحاضر في قسم العلوم السياسية في جامعة "النجاح الوطنية" بنابلس، على أن "النكبة ستبقى مستمرة إلى أن يتم إسقاط اتفاق أوسلو والقيادة الفلسطينية التي ترعاها، فما دامت هذه القيادة باقية لن يكون هناك خير للشعب الفلسطيني".

وتابع: "ما دام الفلسطينون ضعفاء ستبقى النكبة مستمرة، وعندما يصبحوا أقوياء ويُحدثوا للعالم أزمات عندها سيتغير الحال" وفق قوله.

وقال الأكاديمي الفلسطيني، " السلطة الفلسطينية لا تُطالب بحق العودة،  ولا توجد حركة جدية لتحقيق ذلك، وكل ما يصدر عنها هو مجرد كلام من أجل ذر الرماد في العيون"، لافتا إلى أن "من يتكلم عن حق العودة يجب أن تكون له برامج لجعل حق العودة على الأقل قضية عالمية".

وأضاف قاسم، أن "الخطاب السياسي والإعلامي للسلطة الفلسطينية مركز على إقامة دولة فلسطينية"، وقال " يريدون دولة بدون ناس، وحتى أولئك الفلسطينيين الذين كانوا في الخارج لحظة احتلال الضفة الغربية المحتلة، ولم يستطيعوا العودة بسبب الاحتلال، لا أحد يطالب بعودتهم".

وتساءل : " إذا كنا لا نطالب بحق العودة للفلسطينيين الذين كانوا في الخارج لحظة احتلال الضفة، فكيف نطالب بحق العودة لمن هجروا في عام 1948"، على حد قوله.

 

ـــــــــــــــ

من سليم تايه

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.