إسلاميو تونس يحسمون العلاقة بين الدعوي والسياسي في مؤتمرهم العاشر

تنطلق اليوم الجمعة في العاصمة التونسية فعاليات المؤتمر العاشر لحزب حركة "النهضة" بالقاعة المغطاة بـ "رادس"، بمشاركة عدد من الضيوف والشخصيات السياسية في تونس وخارجها، يتقدمهم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.

ومن المكتوقع أن يلقي زعيم حركة "النهضة" الشيخ راشد الغنوشي، خطابا امام ضيوف المؤتمر، يوضح فيه الخطوط العريضة للمؤتمر الذي استبقه نقاش ساخن حول هوية الحركة ومستقبل العلاقة فيها بين الدعوي والسياسي في الحزب الأكبر في تونس.

وتسيطر على مؤتمر "النهضة"، وهو المؤتمر الثاني لها منذ اندلاع الثورة التونسية، في 17 من كانون أول (ديسمبر) عام 2010، قضية الفصل بين السياسي والدعوي، وسبل دعم خيار التوافق، الذي انتهجته الحركة سبيلا لها منذ فوزها بالمرتبة الأولى الانتخابات المجلس التأسيسي عام 2011 ثم بالمرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية للعام 2014.

و"المؤتمر العام" لحركة "النهضة"، يعتبر أعلى سلطة في الحزب وقد تمت الدعوة إليه في اجتماع مجلس الشورى 40 الذي انعقد في منتصف شهر كانون أول (ديسمبر) الماضي.

ويتكوّن المؤتمر من نواب عن المنخرطين حسب نسب وتمثيليّة يحدّدها مجلس الشورى يضاف إليهم رئيس الحزب ورئيس مجلس الشورى وأعضاء المكتب التنفيذي المتخلي، وينعقد بصفة عاديّة مرّة كل أربع سنوات بحضور الأغلبيّة المطلقة من المؤتمرين وفي حالة عدم توفّر النصاب ينعقد صحيحا بعد 24 ساعة بمن حضر.

ولا يتوقع المراقبون لمؤتمر "النهضة"، وهي شريك في حكم البلاد مع ثلاثة أحزاب أخرى، هي "نداء تونس" و"التحالف الوطني الحر"، و"آفاق"، تغيرات جوهرية في قيادتها الحالية، بقيادة الشيخ راشد الغنوشي.

وتجري فعاليات المؤتمر، الذي تحضره قيادات وشخصيات سياسية تونسية وعربية، في مدينة "الحمامات" (شمال شرق تونس العاصمة، على ضفاف المتوسط)، وسط اجراءات أمنية مشددة.

وحركة "النهضة"، التي حملت في بداية ظهورها اسم "حركة الاتجاه الإسلامي"، هي الترجمة التونسية لتيار الإسلام السياسي، وقد تأسست في 1972 وأعلنت رسميا على نفسها في 6 حزيران (يونيو) 1981.

لم يتم الاعتراف بالحركة كحزب سياسي في تونس إلا في 1 آذار (مارس) 2011 من قبل حكومة محمد الغنوشي 2 المؤقتة بعد مغادرة الرئيس زين العابدين بن علي البلاد على إثر اندلاع الثورة التونسية في 17 كانون أول (ديسمبر) 2010.

تعتبر النهضة في الوقت الحاضر من بين أهم الأحزاب السياسية في تونس.

بين 2011 و2014، شكلت الحركة الطرف الرئيسي في الحكم في "تحالف الترويكا"، بالتحالف مع حزبين أحدها من يسار الوسط وهو "المؤتمر من أجل الجمهورية" والثاني من الإشتراكيين الديمقراطيين وهو "التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات"، وذلك بعد فوزها بأغلبية غير مطلقة ب89 مقعد (من جملة 217) في المجلس الوطني التأسيسي.

في الانتخابات التشريعية 2014 تحصلت الحركة على المرتبة الثانية بـ 69 مقعدا.

بعد سنة من الانتخابات، شهد حزب "نداء تونس" انقساما داخله ما أدى إلى استقالة جزء كبير من نوابه من الحزب ومن الكتلة، وهو ما أدى إلا أن تصبح "حركة النهضة" أكبر أحزاب مجلس نواب الشعب من حيث النواب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.