نحو 60 ألف مصلٍّ أدّوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى

توافد عشرات آلاف المصلين الفلسطينيين؛ منذ ساعات صباح اليوم، لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، بالإضافة لتمكن المئات من المواطنين الغزيين من الوصول إلى مدينة القدس المحتلة والصلاة في الأقصى.

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن ما يزيد عن الـ 60 ألف مصلٍّ فلسطيني أدّوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، من بينهم 300 مصلٍّ من سكان قطاع غزة، ممن تزيد أعمارهم عن الـ 50 عامًا، (وصلوا للقدس عبر معبر بيت حانون "إيرز").

وأشارت مراسلتنا إلى انتشار قوات حرس الحدود وعناصر ودوريات شرطة الاحتلال الإسرائيلي في أنحاء متفرقة من مدينة القدس، خاصة في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة، إلى جانب التدقيق في هوّيات بعض المصلّين خلال مرورهم من بابي "العامود" و"الساهرة" (من أبواب المسجد الأقصى)، وسط المدينة.

وفي السياق ذاته، شدد خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، على أن الفلسطينيين "خرجوا قسرًا من أرضهم ومدنهم وقراهم"، مشيرًا إلى أنهم  "مصرّون على العودة"، ولافتًا النظر إلى أن "المعركة مع الاحتلال ما زالت مستمرة".

واستعرض الشيخ صبري، في خطبة الجمعة، تاريخ نكبة فلسطين في ذكراها الـ 68، وممارسات الاحتلال "البشعة" بحق الشعب الفلسطيني، وارتكاب ما يزيد عن الـ 70 مجزرة موثّقة في التاريخ.

وأكد أن "عملية تسريب العقارات" في القدس وضواحيها، "موضوع خطير، وبحاجة لاتخاذ التدابير اللازمة بحق ضعاف النفوس الذين يُقدمون على ذلك".

ونفى عكرمة صبري ادعاءات الاحتلال وزعمه بـ "المُحافظة على الوضع القائم في القدس والأقصى"، مشيرًا إلى أن الاحتلال "فتح باب الزيارات لغير المسلمين، دون موافقة من المؤسسات الإسلامية، عام 2003، وخالف ما كان عليه الوضع ما قبل حرب حزيران/ يونيو 1967".

وأضاف: "لا علاقة للاحتلال الإسرائيلي بالمسجد الأقصى، والغطرسة والقوة الاحتلالية لن تُكسب المحتل أي حق في المسجد لا سابقاً ولا لاحقاً".

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.