مستوطنون يهود يُحرقون نحو 20 شجرة زيتون جنوب نابلس

قالت مصادر محلية فلسطينية إن مستوطنين يهود، أضرموا النيران اليوم الجمعة، بأراضٍ زراعية فلسطينية في قرية عوريف جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، ما أدى لاحترق العشرات من أشجار الزيتون المثمرة.

وأوضح رئيس المجلس القروي في عوريف، يوسف شحادة، أن عشرات المستوطنين من مستوطنة "يتسهار" (مستوطنة إسرائيلية مُقامة على أراضي الفلسطينيين جنوبي غرب نابلس)، أقدموا على إشعال النيران بأراضي المواطنين الزراعية "بشكل متعمد".

وأضاف شحادة خلال حديث خاص مع "قدس برس"، أن النيران أدت لاحتراق أكثر من 20 شجرة زيتون، تعود مليكتها للمزارع الفلسطيني محمد الصفدي من قرية عوريف.

وأشار شحادة إلى أن الأهالي تمكنوا من السيطرة على النيران، قبل انتقالها إلى مناطق أخرى، بسبب عدم تمكن سيارات الأطفاء الفلسطينية من الوصول لـ "صعوية التضاريس هناك".

وبيّن رئيس المجلس القروي، أن المستوطنين اليهود مستمرون في تنفيذ اعتداءاتهم بحق المواطنين وممتلكاتهم في عوريف والقرى المجاورة لها، بهدف طرد الفلسطينيين منها، وجعلها هدفًا سهلًا للسيطرة عليها وضمها لصالح المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية هناك.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.