تونس.. دعوة للاستفادة من تجربة "الترويكا" في دعم الانتقال الديمقراطي

دعا مستشار الرئيس التونسي السابق للشؤون الدولية، أنور الغربي، قادة الأحزاب السياسية التونسية المحسوبة على الخط الثوري، إلى توجيه بوصلتها نحو الحفاظ على المسار الديمقراطي، وحمايته من أي ارتدادات محتملة.

وأعرب الغربي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، عن خشيته من تصاعد حدة التجاذبات بين قادة مكونات"الترويكا"، وأكد أن ذلك لا يخدم إلا المسار المناوئ للثورة.

وقال: "تحدث الرؤساء الدكتور المنصف المرزوقي والدكتور مصطفى بن جعفر والمهندس حمادي الجبالي عن جزء يسير من تلك المرحلة وأدلى العديد من الوزراء ومن القادة الحزبيين بشهاداتهم بخصوص تلك الفترة أو جزء منها. وكتب البعض فيها بشكل غير محايد وسعى آخرون لتصفية حسابات مع خصومهم أو خصوم الطرف الذي لن يظهر ابدا في المشهد، والذي يطلق عليه التونسيون تندرا لفظ (العرف الكبير) أو (صاحب المشروع والرؤية والتوجه والأمكانيات)".

وأضاف: "تحدث قادة من حزب حركة النهضة وحزب المؤتمر وتفرعاته وحزب الارادة وحزب التكتل، وبقي الجانب الأهم في نظري وهو التقييم الذي لم يحصل الى حد الأن. وينسحب هذا على مراحل الفترة الانتقالية الثلاثة وكذلك الانتخابات الرئاسية والاعتماد على الأرشيف والشهادات اذا أردنا اعطاء كل ذي حق حقه وحتى نبني المستقبل على الثوابت لا الشعارات".

وحثّ الغربي "المستقلين سياسيا والذين كانوا فاعلين و شهودا على مرحلة الترويكا أو ساهموا فيها بالشروع في جمع ما لديهم من وثائق وأرشيف متاح - بشكل لا يمس بأمن البلاد ولا يتعرض للحياة الشخصية للأفراد ويحترم المقاييس المهنية والأخلاقية المتعارف عليها ـ ويبدأوا بالتوثيق والدراسة والتحليل والنشر بعيدا عن أي ضغوط داخلية كانت أو خارجية".

ورأى الغربي أن "دقّة وحساسية المرحلة السياسية التي تمر بها تونس، لجهة التراجعات التي تشهدها ثورات الربيع العربي إقليميا، ومع عودة رموز المنظومة القديمة، إضافة إلى المراجعات التي تقوم بها حركة النهضة، تفرض على أنصار الثورة التعالي فوق الصغائر والتوجه نحو المستقبل حفاظا على روح وأهداف الثورة، وعلى رأسها الانتقال الديمقراطي"، على حد تعبيره.

يذكر أن "الترويكا" هي ائتلاف حاكم رئاسيا وحكوميا وبرلمانيا يتكون من ثلاثة أحزاب ذات الأغلبية الممثلة في "المجلس الوطني التأسيسي التونسي" لتكوين أغلبية مستقرة في الحكم في تونس.

وتضم "الترويكا" أحزاب: "حركة النهضة" و"المؤتمر من أجل الجمهورية" و"التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات".

وقد تم إنتخاب مصطفى بن جعفر رئيسا للمجلس الوطني التأسيسي التونسي والمنصف المرزوقي رئيسا للجمهورية التونسية وحمادي الجبالي رئيسا للحكومة التونسية.

وقد مر حكم أحزاب "الترويكا" بثلاث مراحل، الأولى بقيادة حمادي الجبالي، والثانية بقيادة علي العريض، ثم أخيرا مهدي جمعة، قبل أن تجري الانتخابات في نهاية 2014 لتفرز واقعا جديدا تقوده "النهضة" و"نداء تونس" مع حزبي "آفاق" و"الوطني الحر".

أوسمة الخبر تونس سياسة قيادات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.