السودان.. "المؤتمر الشعبي" المعارض يدعو لتفعيل الحوار الوطني بدل الخيار الأمني

دعا حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض في السودان الرئيس عمر البشير، إلى تفعيل الحوار الوطني عبر عقد الجمعية العمومية والسعي لإشراك الحركات المسلحة في دار فور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وأكد الأمين السياسي لحزب "المؤتمر الشعبي" المعارض في السودان، كمال عمر في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن "اعتماد الحكومة على الخيار الأمني في التعامل مع الحركات المسلحة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، خيار غير منتجولا يمكنه أن يحل أزمة السودان".

وأضاف: "الحكومة تتحدث عن أنها ستحسم المعركة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان من خلال الحرب، والتجربة أثبتت استحالة قدرة الحروب على حل الخلافات السياسية، ثم إن أزمة دارفور لا يمكن حلها بالسلاح، وكذلك الأمر في النيل الأزرق وجنوب كردفان".

ودعا عمر الحكومة لتقديم مصلحة السودان على مصلحة السلطة، وقال: "أزمة السودان تحتاج من الحكومة أن تقدم المصالح الوطنية عن المصالح السلطوية الضيقة، فنحن مثلا نقدم المصلحة الوطنية عن وحدة الإسلاميين".

وعما إذا كان يعني بذلك أن نهج الحوار قد وصل إلى نهايته، قال عمر: "نحن مستمرون في مشروع الحوار، ونعتقد أنه هو الطريق الأسلم لحل قضايا السودان، لكن هناك بعض التململ السياسي لجهة استمرار نزيف الدماء في المناطق الثلاث".

وأكد عمر، أنهم "يطالبون الرئيس عمر البشير إلى التدخل والدعوة لانعقاد الجمعية العمومية والعمل على إشراك الحركات المسلحة في الحوار".

وعما إذا كان يعني بذلك أن الحكومة غير جادة في مساعي الحوار، قال عمر: "لا أستطيع أن أتهم الحكومة بذلك، لكنني أرى أن الحكومة منشغلة بقضايا أخرى غير الحوار، ونحن نعتقد أن الحوار أولوية مطلقة، لأنه المدخل للاستقرار في البلاد"، على حد تعبيره.

هذا وكان الجيش السوداني: "إن أجهزة المراقبة الجوية رصدت في يومي 17 و20 أيار (مايو) الماضي، اختراقاً للمجال الجوي السوداني من قبل طائرات تتبع لمنظمات دولية وإقليمية دون الحصول على إذن مسبق، معلناً أنه سيسقط أي طائرة لا تتبع الإجراءات السليمة".

وأبان المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، أحمد خليفة الشامي، في بيان له، نقلته اليوم "شبكة الشروق" الإعلامية السودانية، تأكيده "أن الاختراق الذي تم من طائرات من طراز (يوشن 76)، يعد انتهاكاً صارخاً لسيادة الدولة، ومخالفة صريحة لكل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية التي تنظم حركة الملاحة الجوية".

وشدد على أن القوات المسلحة السودانية، ستتعامل بكل حسم مع أي طائرة لا تتبع الإجراءات السليمة للحصول على التصريح والإذن المسبق، باعتبارها هدفاً جوياً مشروعاً، وفق تعبيره.

يذكر أن الحوار الوطني في السودان انطلق بدعوة وبرعاية من الرئيس عمر البشير، وهو يضم أكثر من 100 حزب سياسي بين قوي وضعيف، وموال للحكومة ومعارض لها، كما تضم 43 جموعة مسلحة منها الضعيف ومنها القوي، ومنها المخترق من الحكومة ومنها غير ذلك.

وقد شاركت قوى سياسية معارضة ذات وزن شعبي وسياسي في جلسات الحوار الأولى، مثل حزب الأمة وقوى الاجماع الوطني، لكنها عادت وقاطعت جلسات الحوار، وطالبت بجلسات تمهيدية خارج السودان لإشاعة الثقة.

ولازالت "الجبهة الثورية" و"الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال" وبعض الحركات المسلحة ترفض الحوار حتى الآن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.