الاحتلال يحرِم أطفالا من مدرستهم شرقي القدس بعد مصادرتها

الاحتلال يفكك ستة منازل متنقلة وروضة ويقوم بمصادرتها

فكّكت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، ستة منازل متنقّلة (كرفانات) وروضة للأطفال على الطريق الواصلة بين مدينتيْ أريحا والقدس، وهي تابعة للعائلات البدوية الفلسطينية، وذلك بحجة إقامتها بدون ترخيص.

وذكر رئيس لجنة حماية التجمعات البدوية، جميل حمّادين، أن طواقم ما تسمى بـ "الإدارة المدنية" برفقة القوات الإسرائيلية طوّقت منطقة "سطح البحر" في الخان الأحمر (شرقي القدس المحتلة)، وأعلنتها منطقة مغلقة، ومنعت الدخول إليها أو الخروج منها لحسن الانتهاء من عملية هدم الكرافانات السكنية.

وأضاف لـ"قدس برس" أن القوات الإسرائيلية فكّكت ست منازل متنقلة تعود لعائلات حمادّين البدوية، والتي تصل مساحة كل واحد منها من 35 - 50 متراً مربّعاً، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال شرّدت نحو 25 فرداً يعيشون فيها.

وأوضح أن الاحتلال فكّك أيضاً كرفاناً آخر يُستخدم كروضة للأطفال، في منطقة “سطح البحر” بمساحة تصل نحو 60 متراً مربعاً، حيث يتعلّم فيها 12 طفلاً فلسطينياً، لافتاً إلى أن "الكرفانات" السبعة مقدّمة جميعها من الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن آليات الاحتلال هدمت خلال شهر أيار/ مايو الماضي نحو 19 منشأة سكنية وتجارية في مدينة القدس المحتلة وضواحيها.

وتسعى سلطات الاحتلال إلى تهجير عشرات العائلات الفلسطينية من التجمّعات البدوية شرق مدينة القدس بهدف توسيع المستوطنات الإسرائيلية، خاصة مستوطنة "معاليه أدوميم" المقامة على أراضي بلدتي "العيزرية" و"أبو ديس".

______

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.