القدس.. آلاف المستوطنين يشاركون في مسيرة أعلام

في الذكرى 49 لاحتلال القدس

نظّم آلاف المستوطنين اليهود، اليوم الأحد، مسيرة أعلام جابت شوارع مدينة القدس، في الذكرى السنوية الـ 49 لاحتلال الجزء الشرقي من القدس عام 1967. 

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن المئات من عناصر شرطة الاحتلال وقوات ما تُعرف بـ "حرس الحدود" وضباط المخابرات الإسرائيلية انتشروا في محيط "باب العامود" وفوق أسوار القدس، لتأمين وصول أضخم مسيرة للمستوطنين من غرب المدينة باتجاه حائط البراق.

وأضافت أن آلاف المستوطنين توافدوا بكثافة إلى "باب العامود" على دفعات؛ حيث شرعوا بالغناء وترديد عبارات من بينها "القدس لنا" و"الأقصى لنا"، كما أدّوا رقصات استفزازية في المكان، تخلّلها كيل الشتائم والسباب للمواطنين الفلسطينيين والصحفيين الذين تواجدوا في منطقة الحدث.

وأشارت إلى أن شرطة الاحتلال الإسرائيلية اعتقلت الناشط الفلسطيني فادي مطور وأبعدته عن منطقة "باب العامود" التي شهدت تواجداً عسكرياً مكثفاً ترأسه القائد العام للشرطة الإسرائيلية، روني الشيخ.

وأضافت أن الفلسطينيين نظموا بشكل عفوي مسيرة سلمية للتصدّي للمستوطنين، رافعين الأعلام الفلسطينية، غير أن قوات الاحتلال الراجلة والخيالة قامت بمحاصرتهم وإحباط تحرّكهم.

واحتلت إسرائيل الشطر الغربي من مدينة القدس عام 1948، وهي تمثل 84.1 في المائة، من المساحة الكلية للقدس في ذلك الوقت، فيما مثل الشطر الشرقي من المدينة، التي ظلت للإدارة الأردنية حتى سنة 1967 نحو 11.5 في المائة من مساحة القدس، أما الباقي وهو 4.4 في المائة، فقد كان منطقة منزوعة السلاح وتحت رقابة الأمم المتحدة.

في كل عام تسمح شرطة الاحتلال للمستوطنين اليهود برفع الأعلام الإسرائيلية والقيام برقصات استفزازية قرب أبواب المدينة المحتلة، وكذلك في شوارعها وزواياها، تتخلّلها اعتداءات على أي فلسطيني قد يتواجد في المكان، ويوجّهون له الشتائم على مرأى ومسمع القوات الإسرائيلية القائمة على حماية تلك المسيرات.


ــــــــــــــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.