الأمم المتحدة: نحو 50 ألف عراقي عالقون في الفلوجة


أعلنت الأمم المتحدة، اليوم (الإثنين)، أن نحو 50 ألف عراقي، عالقون في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، بسبب الاشتباكات الدائرة بين القوات العراقية وتنظيم "داعش" الإرهابي.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته، اليوم الاثنين كل من منظمة الصحة العالمية واليونيسف والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأغذية العالمي، أن مخيمات اللجوء استقبلت نحو 10 آلاف عراقي خلال الأيام العشر الأخيرة، بعد فرارهم من العمليات العسكرية التي يشنها الجيش العراقي على الفلوجة من أجل استعادتها من "تنظيم الدولة".

وأشار البيان إلى أن الحكومة العراقية قد أنشأت عددا من المخيمات تتسع لـ 60 ألف نازح في محافظة الأنبار، تحسبا للحركة من منطقة الفلوجة، لافتا إلى حاجة سكان الفلوجة للمواد الأساسية مثل الماء والغذاء والعلاج، بسبب عدم إيصال مساعدات إنسانية إلى مدينتهم منذ عام.

وتشير بيانات الأمم المتحدة، أن أكثر من 3.4 مليون عراقي، نصفهم أطفال، نزحوا من مناطقهم خلال السنتين الماضيتين، في حين أن أكثر من 10 ملايين عراقي بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

وكانت الفلوجة، أولى المدن التي سيطر عليها تنظيم "داعش" مطلع عام 2014 قبل اجتياح شمال وغرب البلاد صيف العام نفسه. 

وتسعى الحكومة العراقية لاستعادة الفلوجة ومن ثم التوجه شمالا نحو الموصل لشن الحملة العسكرية الأوسع بطرد تنظيم الدولة من الموصل، معقل التنظيم الرئيسي في العراق، وذلك قبل حلول نهاية العام الجاري.

وحذرت العديد من المنظمات والهيئات الحقوقية من عمليات انتقامية قد يرتكبها الحشد الشعبي (ميليشيات شيعية موالية للحكومة)، ضد المدنيين في الفلوجة (تقطنها غالبية سنية)، في حال مشاركته باقتحامها. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.