قيادي في حماس: الوحدة الوطنية والانتفاضة عناصرة قوة للقضية الفلسطينية

أكد ممثل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان، علي بركة، أن المصالحة الفلسطينية الداخلية "مصلحة فلسطينية وضرورة وطنية".

وقال بركة في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، إنه لا بد من امتلاك عناصر قوة للقضية الفلسطينية، مبينًا أنها تتمثل "بالمصالحة والوحدة الوطنية والاستمرار في انتفاضة القدس".

وكشف بركة النقاب عن جولة حوار جديدة بين حركتي "حماس" و"فتح" بالدوحة (العاصمة القطرية)؛ خلال شهر رمضان، معربًا عن أمله بأن تتحقق المصالحة الفلسطينية "وتكون هدية هذا الشهر المبارك لشعبنا الفلسطيني".

وطالب ممثل "حماس" في لبنان، رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، وقيادة حركة "فتح" بالعمل على ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وإعادة بناء منظمة التحرير، على أسس وطنية وديمقراطية.

واستطرد: "المصالحة الفلسطينية هي المدخل الطبيعي لترتيب البيت الداخلي وإعادة بناء منظمة التحرير".

وشدد بركة على أن حركته "جادة بالمصالحة الفلسطينية"، لأنها تعتبر أنها تخدم مشروع المقاومة واستمرار الانتفاضة، مضيفًا: "أفضل وسيلة لمواجهة الاحتلال هي الوحدة الوطنية الفلسطينية".

وبخصوص المبادرة السويسرية، أشار بركة إلى أنها "تعالج مسألة مهمة في ملف المصالحة، وهي تأمين رواتب الموظفين المدنيين في حكومة غزة السابقة"، آملاً من الاتحاد الأوروبي تبني كل الموظفين في قطاع غزة.

وجدد ممثل "حماس" في لبنان، رفض حركة حماس للمبادرة الفرنسية، مؤكدًا: "هذه المبادرة جاءت لتصفية القضية الفلسطينية، وتقديم مزيدًا من التنازلات للعدو الصهيوني على حساب القضية الفلسطينية".

وأشار القيادي في حماس إلى أن المبادرة الفرنسية تتحدث عن حل لقضية اللاجئين الفلسطينيين على أساس التعويض وليس العودة.

وعن إجراءات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين"الأونروا"، رأى ممثل "حماس" أنها "سياسية بامتياز، وتنسجم مع السياسة الأميركية". مشيرًا إلى أن الإدارة الأميركية هي التي تتحكم بقرارت وكالة الأونروا".

وقال إن الهدف من تلك الإجراءات إنهاء قضية اللاجئين، عبر تراجع وكالة الأونروا بشكل تدريجي عن القيام بمسؤولياتها تجاه اللاجئين، وقذف الملف بوجه الدول العربية المضيفة ومنها لبنان.

ولفت بركة النظر إلى أن لقاءً قريبًا سيجمع لجان الفصائل الفلسطينية بالمدير العام لوكالة "الأونروا" برعاية الدولة اللبنانية ممثلة باللواء عباس إبراهيم، لتقييم آخر ما توصل إليه الحوار بين الجانبين.

وأكد أن الدولة اللبنانية تدعم مطالب اللاجئين الفلسطينيين، مبينًا أن "المعركة ما زالت مستمرة مع وكالة الأونروا، خصوصًا أنها (وكالة الأونروا) ما زالت تتخذ إجراءات أحادية الجانب بحق اللاجئين الفلسطينيين"، على حد تعبيره.

ــــــــــــ

من عادل الحامدي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.