محلل سياسي: شريط القسام رسالة تحذير صريحة للاحتلال

رأى المحلل السياسي الفلسطيني، شرحبيل الغريب، أن شريط الفيديو الذي نشره الجناح العسكري لحركة "حماس" (كتائب القسام)، رسالة واضحة وصريحة للاحتلال "أن رجال المقاومة على أهبة الاستعداد".

وقال الغريب، وهو كاتب سياسي من قطاع غزة، في حديث خاص لـ "قدس برس"، إن القسام بعث رسالة هامة للاحتلال بأن شهر رمضان "هو شهر مقاومة وتضحية".

وكانت كتائب القسام، قد نشرت اليوم الثلاثاء، شريط فيديو (مدته أربع دقائق تقريبًا) أظهر صور لعناصرها وهم يحرسون على ثغور قطاع غزة، ويتناولون وجبتي السحور والإفطار داخل الأنفاق، ويواصلو الحفر في الأنفاق وكذلك تخزين الصواريخ.

وأوضح المحلل السياسي أن كتائب القسام في كافة المناسبات، لا سيما في شهر رمضان، عودت الفلسطينيين ،أن تُصدر هكذا أشرطة وصور.

مؤكدًا: "هذه ليست مشاهد تمثيلية، إنما حقيقة يعيشها أبناء الكتائب والمقاومة الفلسطينية على حدود قطاع غزة".

وأضاف: "هذا الشريط، والذي لا يخفى على الاحتلال الذي يجوب بطائراته أجواء قطاع غزة ويقوم بمسحها؛ هو رسالة قوية للمحتل بأن عليه أن يفكر ألف مرة قبل ارتكاب أي حماقة تجاه غزة".

ولفت شرحبيل الغريب النظر إلى أن رجال المقاومة في قطاع غزة "يُكثّفون" من عملهم على الحدود والثغور، ولا يتركون مواقعهم للعيش برفاهية رفقة عائلاتهم وأطفالهم.

مستدركًا: "الرفاهية الحقيقة تتمثل في الحراسة التي يوفرها هؤلاء المقاتلون لأبناء الشعب الفلسطيني كي لا يستيقظوا ليجدوا دبابات الاحتلال على أبواب منازلهم".

وبيّن الغريب أن الإعلام العبري سلّط الضوء على شريط كتائب القسام، "لإدراكه أهمية هذا الشريط والصور التي تضمنها وجاهزية المقاومة في قطاع غزة، وإدراكه لأهمية شهر رمضان بالنسبة للمسلمين".

وقالت كتائب القسام في تصريح على موقعها إن "رمضان شهر الجهاد والرباط والصيام"، لافتة إلى أن قيام المجاهد نهارًا بمحرابه يتبعه ليلًا مرابطًا حارسًا ثغر وطنه فلسطين.

واستعرضت ما سطرته المقاومة الفلسطينية؛ خلال تصديها لقوات الاحتلال قبل عامين إبان الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وهم صائمون "حتى أذلوا أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وأخرجوه من القطاع مهزومين"، وفق ما جاء في تصريح القسام.

وأضافت: "شهر رمضان المبارك هو شهر الجهاد، وفيه وقعت أعظم معركتين في حياة الرسول"، مشيرةً إلى أن ما يعيشه العالم العربي والإسلامي "من ذل اليوم لتركهم الجهاد"، ومؤكدةً أن الأمل يبقى في المقاومة الفلسطينية.

وتابعت: "رمضان محطة للتربية والإعداد الجيد، لتمهيد النفس للدخول في معمعة الجهاد، (...) لملء ثغرات الضعف لديهم وتقوية الوسائل التي لديهم (...)".

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.