الاحتلال يُلغي تسهيلات منحها للفلسطينيين في شهر رمضان

عقب عملية إطلاق النار في تل أبيب

من مكان العملية

أعلنت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، عن رفع حالة الطوارئ في مدينة تل أبيب، وتعزيز الإجراءات الأمنية فيها، بعد العملية التي أدت لمقتل أربعة مستوطنين إسرائيليين وإصابة ستة آخرين.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، فإنه تقرر تعزيز قوات الأمن في محيط المحال التجارية والأماكن العامة، بالإضافة إلى المؤسسات التعليمية التي ستعمل اليوم الخميس كالمعتاد.

وقرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه، أفيغدور ليبرمان، وقادة الجيش الإسرائيلي في اجتماعهم، الذي عقد بعيد عملية تل أبيب مساء أمس الأربعاء، إلغاء كافة التسهيلات التي أعلنت عنها سلطات الاحتال عشية شهر رمضان المبارك للفلسطينيين، كرد أولي على العملية التي جرت في قلب تل أبيب.

ومن المقرر أن يعقد المجلس الوزاريّ المصغّر للشؤون الأمنيّة (الكابينيت)، في الساعة الـ 12:30 (بتوقيت القدس المحتلة) ظهر اليوم الخميس، جلسة خاصّة في مقرّ قيادة الجيش الإسرائيليّ (هكرياه) في تل أبيب، لبحث العملية وانعكاساتها واتخاذ المزيد من التدابير العقابية الجماعية بحق الفلسطينيين.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الخميس، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع افيغدور ليبرمان ورئيس هيئة الاركان غادي ايزنكوت، صادقوا خلال على تجميد 83 ألف تصريح للفلسطينيّين، كان من المفترض أن تمنح لهم خلال شهر رمضان الجاري لزيارة عائلاتهم وأقاربهم في الداخل.

كما أمر ما يسمى "منسق أنشطة الاحتلال في المناطق الفلسطينية" يوآف مردخاي، بتجميد 204 من التّصاريح التي كانت قد استصدرت لأقارب منفّذي عمليّة تل أبيب (ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﻣﻮﺳﻰ ﻣﺨﺎﻣﺮﺓ وﺧﺎﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻮﺳﻰ ﻣﺨﺎﻣﺮﺓ)، إضافة إلى تجميد زيارات المواطنين  الغزيّين إلى الأقصى للصلاة فيه في أيام الجمع وليلة القدر.

وكان كلّ من رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، و وزير الجيش، أفيغدور ليبرمان، ووزير الأمن الدّاخليّ، قد زاروا مكان عمليّة إطلاق النّار، في مركز "سارونا"، واجتمعوا مع قائد منطقة تل أبيب في جيش الاحتلال للاطلاع عن كثب على تفاصيل العملية.

وقال نتنياهو: "قررنا اتخاذ سلسلة من الخطوات الهجومية والتدابير الدفاعية  للتعامل مع هذه الظاهرة الخطيرة (...) وهذا تحدٍ لنا، وسوف نرد على ذلك، بإجراءات حاسمة من  قبل الأجهزة الأمنية، لمنع حدوث مزيد من العمليات".

وكان مقاومان فلسطينيان، من بلدة يطا جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة)، قد نفدا عملية إطلاق نار على مجموعة من المستوطنين والجنود الإسرائيليين داخل مطعم في مدينة تل أبيب يوم أمس الأربعاء، ما أسفر عن مقتل أربعة مستوطنين وجرح ستة آخرين بجروح تفاوتت ما بين خطيرة ومتوسطة، قبل أن تنجح قوات الاحتلال في اعتقالهما.

وتأتي هذه العملية بعد مزاعم من قبل سلطات الاحتلال بانخفاض عمليات المقاومة خلال الأشهر الأخيرة، زاعمة أن تراجع العمليات جاء بناء على جهود أجهزتها الأمنية.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.