الاعلان عن اعتقال فلسطيني ثالث بدعوى تقديمه "المساعدة" لمنفذي عملية "تل أبيب"

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم (الخميس)، اعتقال فلسطيني ثالث بدعوى تقديمه المساعدة لمنفذي عملية تل أبيب والتي أسفرت عن مقتل أربعة إسرائيليين، الليلة الماضية.

ونقلت الإذاعة العبرية، عن نتنياهو قوله إن "قوات الأمن ألقت القبض على شخص قدم المساعدة لمرتكبي الهجوم في تل أبيب"، دون أن يكشف عن هويته.

وانتقد نتنياهو عدم صدور تنديد "صريح" من قبل السلطة الفلسطينية بالعملية، في الوقت الذي قاله إنه "سمع التهاليل ومظاهر الفرح (بالعملية) في قطاع غزة وفي بعض القطاعات من المجتمع الفلسطيني في الضفة الغربية".

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء جولة قام بها، مساء اليوم، في موقع تنفيذ العملية بمدينة تل أبيب.

وكان مقاومان فلسطينيان، من بلدة "يطا" جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة)، قد نفدا عملية إطلاق نار على مجموعة من المستوطنين والجنود الإسرائيليين داخل مطعم في مدينة تل أبيب يوم أمس الأربعاء، ما أسفر عن مقتل أربعة مستوطنين وجرح ستة آخرين بجروح تفاوتت ما بين خطيرة ومتوسطة، قبل أن تنجح قوات الاحتلال في اعتقالهما.

ورداً على عملية تل أبيب، قرّرت الحكومة الإسرائيلية المصغّرة للشؤون السياسية والأمنية الـ "كابينت"، خلال اجتماع عقده اليوم الخميس، اتخاذ سلسلة من التدابير الأمنية والعقوبات الجماعية ضد المواطنين الفلسطينيين، على خلفية عملية تل أبيب التي أدت الى مقتل أربعة إسرائيليين، الليلة الماضية.

واشتملت قرارات الـ "كابينت"، على فرض حصار كامل في محيط بلدة يطا بالخليل (جنوب القدس المحتلة)، وإلغاء التصاريح الممنوحة لعشرات آلاف الفلسطينيين من أهالي الضفة الغربية لغايات زيارة ذويهم في الداخل المحتلة.

كما تضمنت القرارات الإسرائيلية سحب تصاريح العمل من أقارب منفّذي عمليّة تل أبيب (ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﻣﻮﺳﻰ ﻣﺨﺎﻣﺮﺓ وﺧﺎﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻮﺳﻰ ﻣﺨﺎﻣﺮﺓ)، إضافة إلى تجميد زيارات المواطنين الغزيّين إلى الأقصى للصلاة فيه خلال شهر رمضان..

كما تقرّر تخصيص ميزانية لسد الفجوات في الجدار الأمني في بلدة "ترقوميا" جنوبي الخليل، والتي ستبدأ يوم 28 حزيران/ يونيو الجاري، كما تقرر تعزيز القوات العسكرية المنتشرة في هذا القطاع، إلى حين البدء في الأعمال الإنشائية.

وتشهد الأراضي الفلسطينة المحتلة؛ منذ الأول من تشرين أول/ اكتوبر 2015، مواجهات يقودها الشبان الفلسطينيون (انتفاضة القدس) احتجاجًا على الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك، من جانب قوات الاحتلال والجماعات اليهودية المتطرفة، أدت إلى استشهاد 218 فلسطينيًا برصاص واعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.