الخرطوم تطلب مساعدة الأمم المتحدة في إقناع الحركات المسلحة بالحوار الوطني

قالت وزارة الخارجية السودانية: "إن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، جدّد التأكيد على دعم الأمم المتحدة لخارطة الطريق الأفريقية التي وَقعت عليها الحكومة السودانية والوساطة الأفريقية، وامتدح دور السودان في تحقيق السلام بجنوب السودان".

وبحسب تعميم صحفي صادر عن الخارجية السودانية، نشرته شبكة "الشروق" الإعلامية في السودان اليوم، فإن "وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، اجتمع بمقر المنظمة الدولية في نيويورك أمس الخميس، مع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، وقدم شرحاً مفصّلاً لمسار عملية الحوار الوطني والجهود المبذولة لإلحاق الرافضين".

وشكر غندور، الأمم المتحدة، على ترحيبها بتوقيع الحكومة السودانية على خارطة الطريق، وطالبها بالسعي لإقناع الحركات المسلحة والقوى السياسية بالتوقيع على خارطة الطريق لتحقيق السلام الشامل والوفاق الوطني في السودان.

وحسب المصدر ذاته، فقد أعلن بان كي مون، دعمه لخارطة الطريق لتحقيق السلام في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وإشراك الجميع في عملية الحوار الوطني، مطالباً الخرطوم بتذليل الصعوبات التي تواجه بعثة حفظ السلام المختلطة في دارفور "يوناميد".

ودعا غندور الأمم المتحدة للتنفيذ السلس لاستراتيجية خروج البعثة المشتركة، على ضوء ما تم من اجتماعات للفريق المشترك المعني بالموضوع، والسلام الذي تحقق في دارفور، الذي تبدى حسبما قال، في الاستفتاء الإداري الذي جرى هناك، بجانب زيارات رئيس الجمهورية لولايات دارفور الخمس في نيسان (أبريل) الماضي.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن غندور عرض خلال لقائه بان كي مون، الأوضاع في جنوب السودان والعلاقة بين الخرطوم وجوبا، ومخرجات اجتماعات اللجنة الوزارية الأخيرة بين البلدين والتي عُقدت بالخرطوم.

وأضاف المصدر: "أثنى بان كي مون، على دور السودان في تحقيق السلام والاستقرار في جنوب السودان"، وفق المصدر.

يذكر أن عددا من قوى المعارضة المسلحة، ومنها "العدل والمساواة" و"الجبهة الثورية" و"حزب الأمة القومي"، لم تنضم بعد لمسار الحوار الوطني الذي تستعد الخرطوم لدعوة جمعيته العمومية للانعقاد والمصادقة على مخرجاته عقب شهر رمضان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.