الجامعة العربية ترفض ترشيح إسرائيل لرئاسة لجنة أممية معنية بمكافحة الإرهاب

رفضت جامعة الدول العربية ترشيح إسرائيل لرئاسة اللجنة الأممية القانونية السادسة المعنية بمكافحة الإرهاب.

وابلغ الامين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي خلال لقائه سفراء وممثلي حكومات الدول الغربية وأعضاء مجموعة غرب أوروبا، برفض الدول العربية ترشيح إسرائيل لشغل هذا المنصب.

وقال العربي في تصريح صحفي له اليوم الأحد: "إنه ليس من المعقول أن ترأس إسرائيل لجنة قانونية بينما هي دولة ترتكب كل المخالفات المعروفة، دولة ترتكب أعمالاً غير قانونية، بدءا من بناء جدار الفصل العنصري، إضافة إلى الانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان الفلسطيني وعمليات الاعتقال اليومية للشيوخ والشباب والأطفال والنساء، بخلاف الاعتقال الإداري".

وأضاف: "انه حال انتخاب مثل هذه الدولة التي ترتكب انتهاكات مخالفة للقانون الدولي لرئاسة هذه اللجنة فإنها ستكون مصيبة كبرى للأمم المتحدة".

واكد العربي أنه تم إبلاغ هذه الدول بقلق وانزعاج الجامعة العربية من مجرد تفكير تلك الدول في ترشيح إسرائيل لشغل هذا المنصب.

يشار إلى أن المجموعة التى قامت بترشيح اسرائيل هى دول غرب اوروبا التى تضم عددا من دول غرب أوروبا إلى جانب استراليا ونيوزلندا وإسرائيل وتركيا ودول خرى.

وبحسب التقليد المتبع، فإن رئاسة اللجنة المذكورة يتم بالتداول بين المجموعات، وهذا العام هو دور مجموعة غرب اوروبا والتى اجمعت على ترشيح إسرائيل.

وكانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي قد دعت مجموعة مجموعة غرب أوروبا إلى سحب ترشيحها لإسرائيل ومحاسبتها ومساءلتها على انتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي وحقوق الإنسان، وقالت: "إننا ماضون في جهودنا الدبلوماسية والسياسية الدولية لعزل سياسات الاحتلال، وتثبيت حقنا السياسي والقانوني والإنساني في تقرير المصير والاستقلال والحرية وجلب إسرائيل للعدالة الدولية، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا قبل فوات الأوان"، وفق تعبيرها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.