منطقة صناعية تركية في إيران بتكلفة 10 مليارات دولار

أعلن رئيس غرفة التجارة والصناعة والمعادن والزراعة الإيرانية محسن جلال بور، اليوم الثلاثاء، أن غرفة صناعة إسطنبول، ستقيم منطقة صناعية في إيران، تتكون من 140 وحدة، تبلغ كلفة مرحلتها الأولى 10 مليارات دولار.

وقال جلال بور، في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، "بحسب الاتفاق الذي توصلنا إليه، سيكون 85 في المائة من اليد العاملة في المنطقة الصناعية إيرانية، و15 في المائة تركية"، مشيرًا إلى أن أعمال بناء الوحدات الصناعية ستبدأ في النصف الثاني من العام الحالي.

من جانبه، أوضح نائب رئيس الغرفة الإيرانية علي يزداني، أن الأجانب كانوا يستثمرون داخل المناطق الصناعية في بلاده، إلا أنه للمرة الأولى تنشأ دولة أجنبية منطقة صناعية خاصة في إيران.

وأشار يزداني، إلى وجود مفاوضات مع روسيا والصين لإنشاء مناطق صناعية مماثلة في إيران، مضيفًا: "وافقت غرفة الصناعة بإسطنبول على مقترحنا بشأن إنشاء منطقة صناعية ومنطقة اقتصادية خاصة في مدينتي سمنان وهمدان".

يذكر أن وزارة الاقتصاد التركية حددت في وقت سابق، قطاعات يتوقع زيادة تصدير منتجاتها لإيران، وهي السياحة والطاقة والبنوك والبتروكيميائيات والاتصالات وقطاعات السيارات والنقل.

كما أضافت الوزارة أن هناك فرصا للجانب التركي لبناء المطارات والطرق السريعة والفنادق بإيران إلى جانب الشحن البحري.

ووفقا لأرقام نفس الوزارة، يوجد حوالي 100 شركة تركية نشيطة في طهران، إضافة إلى 38 شركة استثمارية بمنطقة تبريز (شمال غرب ايران).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.