وزير الدفاع السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي جهود "مكافحة الإرهاب"

خلال زيارة رسمية إلى واشنطن يلتقي خلالها بأوباما

أجرى وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، الليلة الماضية، مباحثات مع نظيره الأمريكي آشتون كارتر، تناول خلالها مستجدّات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وجهود "مكافحة الإرهاب".

جاء ذلك خلال زيارة للولايات المتحدة بدأها ولي ولي العهد السعودي، الإثنين الماضي، ويلتقي خلالها بالرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وزار الوزير السعودي، مقرّ وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" مساء أمس الخميس، والتقى بكارتر وبحث معه ملف العلاقات الثنائية ومجالات التعاون العسكري القائم بين البلدين، وسبل تطويرها، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

كما تناولت مباحثات الطرفين مسألة "مكافحة الإرهاب" وجهود حفظ السلام ومحاربة تنظيم "داعش".

من جانبه، قال البيت الأبيض على لسان المتحدث باسمه "إن الرئيس أوباما وولي ولي العهد السعودي، سيجتمعان اليوم الجمعة، لمناقشة ملفي الأزمة السورية واليمنية، إلى جانب التعاون بين الولايات المتحدة والسعودية فيما يتعلق بمحاربة تنظيم داعش، والإصلاحات الاقتصادية السعودية".

واستقبل الأمير السعودي في مقر إقامته بواشنطن، وزيرة التجارة الأميركية بيني بريتزكر، وبحثت معه العلاقات التجارية بين البلدين، وسبل تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين، كما التقى بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وشملت لقاءات ولي ولي العهد السعودي شخصيات بارزة في مجلسي الكونغرس الأميركي، أبرزها برئيس مجلس النواب الأميركي بول راين، كما عقد الأمير السعودي عددًا من الاجتماعات المنفردة والموسعة مع رؤساء وأعضاء لجان رئيسية في مجلسي الشيوخ والنواب.

وتعتبر هذه هي الزيارة الثالثة لولي ولي العهد السعودي إلى الولايات المتحدة خلال عام؛ حيث زار واشنطن برفقة ولي العهد محمد بن نايف في أيار/ مايو 2015، والتقى الرئيس أوباما حينها قبيل انعقاد قمة "كامب ديفيد" لمناقشة العلاقات الأمريكية الخليجية، كما سبق أن زار الولايات المتحدة برفقة الملك سلمان بن عبدالعزيز في أيلول/ سبتمبر الماضي.


ــــــــــــــــــــــ

من محمود قديح
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.