الناطق باسم "أونروا": العجز المالي يجبرنا على إعادة ترتيب قائمة أولوياتنا

نفى إيقاف الدعم السعودي للوكالة ووجود أي "هدر" في موازنتها

أكّد المتحدث الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، سامي مشعشع، تفاقم أوضاع فلسطينيي سوريا بفعل الأزمة التي تشهدها البلاد منذ ما يزيد على خمس سنوات، مشيرا إلى أن القصف والقتل والدمار لا يفرّق بين المدنيين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في المخيمات.

وقال مشعشع في مقابلة خاصة مع "قدس برس"، إن "أونروا" أطلقت نداء طوارئ لدعم عملياتها في سوريا حتى نهاية العام الجاري، بمبلغ 328 مليون دولار، لم تتسلّم منه حتى اللحظة سوى 52 مليون دولار.

وأوضح أن معظم اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وعددهم 450 ألف نسمة، يعتمدون على مساعدات طارئة تقدّمها الوكالة لهم، ومن بينهم أكثر من 280 ألف مشردين داخليا، إلى جانب عشرات الآلاف الذين نزحوا إلى لبنان والأردن وتركيا، إضافة إلى عشرات آخرين قضوا في قوارب الموت خلال محاولتهم الهجرة إلى أوروبا.

ورداً على سؤال "قدس برس" عمّا إذا قامت "أونروا" بإجراء تحقيق حول أسباب حالات وفاة في اللاجئين، لا سيّما أن بيانها الأخير (بتاريخ 8 حزيران/ يونيو) تحدّث حول استخدام الأسلحة الثقيلة والمحملة جوا ضد المخيمات بسوريا، اكتفى مشعشع بالقول "إن الوكالة تناشد دوما كافة الأطراف بضرورة حماية أمن وسلامة المدنيين والنأي بهم عن الاقتتال".


تقليصات "أونروا"

وفي سياق آخر، نفت الوكالة الأممية الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام مؤخرا، حول نية السعودية إيقاف دعمها لها؛ فقال مشعشع "إن الدعم السعودي لميزانية الوكالة العادية ولميزانية الطوارئ في سوريا وغزة ومخيم نهر البارد وميزانية المشاريع، معروفة وسخية ومستمرة".

وأقرّ الناطق الرسمي باسم "أونروا" في حديثه لـ "قدس برس"، بتوجه الأخيرة نحو تخفيض أو إلغاء بدل الإيواء للنازحين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان، موضحا بالقول "إن ميزانية الطوارئ للاجئين الفلسطينيين من سوريا تعاني عجزاً كبيراً للعام 2016، وعجوزات متراكمة من الأعوام السابقة، والوكالة تحاول تقديم خدمات طارئة إنسانية على مستويات مختلفة، إلا أن العجز المالي يفرض نفسه أحيانا في ترتيب أولويات المساعدة، مما يؤثر على بدل الايجار للاجئ سوريا في لبنان"، كما قال.

في حين أكّد على أن مكتب رئاسة "أونروا" في غزة سيبقى مفتوحا، وأن العاملين فيه يمارسون مهامهم بشكل طبيعي، نافيا وجود أي صلة بين الترتيبات الداخلية لكوادر الوكالة في القطاع واستمرار تقديم خدماتها هناك.

وحول الأنباء التي تردّدت بخصوص صرف 25 في المائة من ميزانية "أونروا" على الأمور الإدارية ورواتب الموظفين، قال مشعشع "ليس هناك أي عملية إهدار في الميزانية وكل لجان التفتيش التابعة للأمم المتحدة وللدول المتبرعة لأونروا، تعطي تقييمات عالية المستوى للشفافية المالية للوكالة، وللقدرة العالية على توظيف الأموال لمستحقيها".

ويعمل في وكالة "أونروا" 30 ألف موظفا (معلمين وأطباء وباحثين اجتماعيين وعمال نظافة وغيرهم)، سنشطون في مناطق عمليات "أونروا" الخمس (الأردن، سورية، لبنان، الضفة الغربية، قطاع غزة).


ملف القدس

وبالحديث حول الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في القدس، قالت "أونروا" على لسان الناطق باسمها "إن الوكالة تنسق مع جهات الاختصاص تفاصيل ما يجري في القدس، وما يواجهه المقدسيون اللاجئون من خروقات حقوق الإنسان، من أجل التعامل معها".

وأضاف مشعشع لـ "قدس برس" أن "أونروا" تقدم الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية والإغاثية لأكثر من 110 ألف لاجئ فلسطيني مسجل لديها، يقطنون القدس وضواحيها، إلى جانب مخيم شعفاط، الذي يقع ضمن حدود المدينة.


ـــــــــــــــ

من محمد أبو ماضي

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.