رام الله: حكومة نتنياهو تشن حربا شاملة ضد القدس

اتهمت وزارة الخارجية التابعة للسلطة الفلسطينية، الاحتلال الاسرائيلي "بشن حرب شاملة ضد القدس الشرقية المحتلة والوجود الفلسطيني فيها، بهدف استكمال عمليات تهويدها، وفصلها عن محيطها الفلسطيني".

ونشرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أمس الثلاثاء، تقارير تتحدث عن حفريات سرية حول وأسفل المسجد الأقصى، تشبه إقامة مدينة يهودية تحت الأرض، تمتد من وسط بلدة سلوان إلى منطقة باب العامود، مروراً بالجدار الغربي للمسجد.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الأربعاء، إن سلطات الاحتلال الاسرائيلي وأذرعها المختلفة، تسعى الى تغيير طابع المدينة وتشويه هويتها العربية الفلسطينية، من خلال عمليات تزوير ضخمة في مسارين فوق الأرض وتحت الأرض؛ وذلك عبر بناء مدن استيطانية وشق شبكة طرق ضخمة وتزوير ما هو في باطن الأرض من حقائق تاريخية تؤكد على عروبة القدس.

وأشارت الخارجية الفلسطينية إلى أن وتيرة الحفريات تصاعدت بشكل غير مسبوق منذ وصول اليمين الإسرائيلي إلى الحكم عام 2009، ويترافق ذلك مع الهجمة التهويدية الشرسة التي يتعرض لها الحرم القدسي، والرامية إلى تكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا.

كما أعربت عن استغرابها من صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال في القدس، "والتي تشكل خرقا فاضحا لاتفاقيات جنيف والقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية"، مطالبة مجلس الأمن الدولي بسرعة التحرك لوقف هذه الانتهاكات، وإلزام الاحتلال على الانصياع للقوانين والمواثيق الدولية.

ودعت الوزارة، العالمين العربي والإسلامي إلى التحرك من أجل حماية القدس من التغول الاستيطاني والتهويدي "قبل فوات الأوان".

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.