مصر تفتح معبر رفح استثنائيًا لإدخال جثمان مواطنة فلسطينية

فتحت السلطات المصرية، اليوم الخميس، معبر رفح البري (معبر دولي يفصل بين الأراضي الفلسطينية والمصرية)، "بشكل استثنائي" لدخول جثمان مسنة فلسطينية توفيت مؤخرًا داخل المشافي المصرية.

وقال مصدر في معبر رفح لـ "قدس برس" إن البوابة المصرية من المعبر فتحت لإدخال جثمان المواطنة فاطمة الشيخ خليل (75 عامًا)، من مدينة رفح (جنوب قطاع غزة)، والتي توفيت خلال علاجها في أحد المشافي المصرية الثلاثاء الماضي.

وكانت الشيخ خليل، والتي يلقبها سكان رفح بـ "خنساء فلسطين"، قد غادرت مؤخرًا قطاع غزة للعلاج في أحد المشافي المصرية؛ قبل أن تُفارق الحياة الثلاثاء الماضي هناك.

ومن المقرر أن يتم اليوم تشييع جثمان الشيخ خليل، وهي أم لخمسة شهداء، بعد صلاة عصر اليوم الخميس، من مسجد الهدى في رفح، وذلك بحضور كبير لقادة الفصائل الفلسطينية.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح؛ منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين "بشكل استثنائي" لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 28 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.