كاميرون يتعهد بالاستقالة بعد اختيار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي

أعلن رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون اليوم الجمعة، نيته الاستقالة من منصبه بحلول شهر تشرين الاول (اكتوبر) المقبل، وأكد إن إرادة الشعب البريطاني هي أمر يتعين تنفيذه.

وقال للصحفيين كاميرون في تصريحات له عقب الإعلان عن النتائج الأولية للاستفتاء الذي اختار فيه البريطانيون أمس الخميس الخروج من الاتحاد الأوروبي: "لا أظن انه سيكون من الصواب ان أكون الربان الذي يقود البلاد الى محطتها المقبلة".

واضاف: "اعتقد أن البلاد بحاجة إلى قيادة جديدة للذهاب بها في هذا الاتجاه"، على حد تعبيره.

وأظهرت النتائج غير النهائية لفرز أصوات الناخبين البريطانيين حول عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي، أن 52 في المائة منهم صوتوا لصالح الخروج من الاتحاد. 

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أعلن في شباط (فبراير) الماضي، الذهاب للاستفتاء على البقاء في الاتحاد الأوروبي، عقب التوصل الى اتفاق في بروكسيل مع نظرائه الأوروبيين، أجاب على بعض التحفظات البريطانية على الاستمرار في الاتحاد. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.