الأمين العام للأمم المتحدة يصل غزة الثلاثاء المُقبل في زيارة قصيرة

تستغرق عدة ساعات ويتفقد خلالها عدة مشاريع ومؤسسات للأونروا في القطاع

قال المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، عدنان أبو حسنة، إن الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"، سيقوم الثلاثاء القادم بزيارة قصيرة لقطاع غزة تستغرق عدة ساعات.

وأفاد أبو حسنة في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الأحد، أن مون سيصل عند الساعة الثامنة من صباح الثلاثاء المقبل لقطاع غزة عبر معبر "بيت حانون- ايرز" (شمال قطاع غزة)، لتفقد عدة مشاريع ومؤسسات للأونروا وسيغادر القطاع عند الساعة الثانية عشر ظهرًا.

وأضاف: "إن كي مون سيقون فور وصوله بزيارة المستشفى القطري شمال قطاع غزة، ومن ثم مقر رئاسة الأونروا بغزة، ويختتم زيارته بعد إلقائه بيان في إحدى مدارس الأونروا غرب مدينة غزة".

وتأتي زيارة كي مون إلى غزة في اطار زيارته إلى الدولة العبرية والضفة الغربية المحتلة، والتي تستمر مدة يومين.

ويشار إلى أن كي مون، كان قد زار قطاع غزة في شهر تشرين أول/ أكتوبر 2014، لعدة ساعات، حيث اطلع خلالها على آثار العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع والمساعدة في جهود إعادة الإعمار.

ومنذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بالانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية، في كانون ثاني/ يناير 2006، تفرض تل أبيب حصارًا بريًا وبحريًا على غزة، شددته إثر سيطرة الحركة على القطاع في حزيران/ يونيو 2007.

وتسبب الحصار بأزمات وتداعيات كارثية على سكان القطاع، ووفقاً لتقارير أوروبية  فإن40 في المائة من سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.95 مليون نسمة يقبعون تحت خط الفقر، فيما يتلقى 80 في المائة منهم مساعدات إغاثية نتيجة الحصار الإسرائيلي.

وتعرض قطاع غزة في السابع من تموز/يوليو 2014 لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يومًا، حيث شنّت آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، ما أدى لاستشهاد ألفين و323 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وهدم 12 ألف وحدة سكنية، بشكل كلي، و160 ألف وحدة، بشكل جزئي، منها ست آلاف و600 وحدة غير صالحة للسكن.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية أن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، سيصل غدًا الاثنين، لزيارة إسرائيل، عشية انتهاء ولايته.

وبيّنت أن كي مون سيلتقي الرئيس الإسرائيلي "رؤوبين ريفلين" ورئيس الحكومة "بنيامين نتنياهو"، مشيرة إلى نه من المتوقع أن يستمع إلى تقرير من جهات أمنية رفيعة حول السياسية الإسرائيلية في يهودا والسامرة (المسمى الإسرائيلي للضفة الغربية) وقطاع غزة.

وسيزور كي مون مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، ويجتمع برئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بعد أن يزور جامعة تل أبيب، حيث سيلتقي بالطلاب والمحاضرين، ويتسلم لقب الدكتوراة الفخرية.

وقال السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، إن زيارة مون "بالغة الأهمية"، لافتًا النظر إلى أن تل أبيب ستوضح خلال الزيارة للأمين العام بأن "دولة إسرائيل، جزيرة للاستقرار في الشرق الأوسط"، وأن حل الصراع مع الفلسطينيين سيصل فقط عبر المفاوضات المباشرة، وفق قوله.

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.