هيئات وفصائل فلسطينية تحمل الاحتلال الاسرائيلي تبعات اقتحام الأقصى

نددت فصائل وهيئات فلسطينية اليوم (الأحد)، باقتحام المسجد الأقصى من قبل مجموعات من المستوطنين وشرطة الاحتلال الإسرائيلي والاعتداء على المرابطين.

واعتبر وزير الأوقاف والشؤون الدينية  الفلسطينية، يوسف ادعيس، أن الاحتلال "يحاول فرض أمر واقع جديد في الأقصى، من خلال السماح للمستوطنين باقتحام المسجد في العشر الأواخر من رمضان وهذه الأيام هي أيام الاعتكاف بالأقصى ومن المعروف أن شرطة الاحتلال توقف برنامج الاقتحامات والسياحة الخارجية خلال هذه الفترة".

وأضاف في بيان تلقته "قدس برس" أن الاحتلال وعبر سلسلة الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى، وفرضها للحصار عليه، وتزويرها للتراث العربي الإسلامي، ناهيك عن حفرياتها اسفل ومحيط الأقصى تحاول بذلك جاهدة الانقضاض والسيطرة التامة عليه.

من جانبه، أكد عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف أن الحكومة الإسرائيلية ترعى اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى رغم وجود اتفاق مسبق بين الأوقاف الإسلامية وشرطة الاحتلال على وقف الاقتحامات خلال الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان.

واعتبر أبو يوسف في تصريحات لوكالة "قدس برس" أن هذه الاقتحامات تندرج في إطار سياسة فرض الامر الواقع وخلط الأوراق بدخول المستوطنين في كل زمان ومكان للمسجد الأقصى رغم انه قبل سنوات لم يكن يسمح لهم باقتحامه خلال شهر رمضان.

وشدد على أن الاحتلال يمنع الفلسطينيين من الوصول للمسجد الأقصى رغم مزاعم التسهيلات، إلا أن سياسته على أرض الواقع قائمة على منع حرية العبادة وفرض العقاب الجماعي على الفلسطينيين.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية  في بيان أصدرته اليوم، الدول العربية والإسلامية بضرورة التحرك العاجل لمواجهة المخططات الإسرائيلية التي تهدف لتهويد مدينة القدس.

وشددت على أن اقتحام الأقصى في شهر رمضان والاعتداء على المصلين من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين تصعيد خطير يتحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعياته.

ونددت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، بالاستهتار الإسرائيلي بحرية الأديان في القدس المحتلة، وذلك بسماح  الاحتلال دخول المستوطنين للمسجد المبارك على الرغم من وجود الاف المصلين وتأديتهم للصلاة، ضاربة بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف والقوانين الدولية الداعية إلى احترام المقدسات.

ودعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك محمد حسين  كل من يستطيع الوصول  إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك أن يتحركوا إليهما من أجل الوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر حسين من عواقب هذه الانتهاكات التي تسيء إلى مشاعر المسلمين في العالم كله.

 ودعا الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو، والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع إلى حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الفلسطينية، والتدخل الفوري والسريع لوقف الاعتداءات المتزايدة على المسجد الأقصى المبارك وحراسه والمرابطين فيه".

وكان نحو 20 مستوطنًا إسرائيليًا، قد اقتحموا المسجد الأقصى من جهة "باب المغاربة"، تحت حماية أمنية مشددة، قبل أن يتصدى لهم حراس الأقصى والمرابطون ويمنعونهم من استكمال اقتحامهم.

واتفقت الأوقاف الإسلامية مع شرطة الاحتلال الإسرائيلي  مؤخراً على إغلاق "باب المغاربة" خلال الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان (والتي تشهد تواجدًا ملحوظًا ومكثفًا للمسلمين بغرض الاعتكاف في الأقصى)، وعدم إدخال السيّاح والمستوطنين.

يشار إلى أن إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات جيش وشرطة الاحتلال، كان سببا في اندلاع انتفاضة الأقصى في الأراضي الفلسطينية والمستمرة منذ الأول من تشرين أول/أكتوبر الماضي، حيث بلغت حصيلة الشهداء قرابة 218 شخص، بالإضافة إلى آلاف المصابين والجرحى

_______

من يوسف فقيه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.