القدس.. الاحتلال يُقرر وقف اقتحامات المستوطنين للأقصى 3 أيام

بعد مواجهات "محدودة" صباح اليوم الثلاثاء

اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات خاصة إسرائيلية، في المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة؛ صباح اليوم الثلاثاء، ما أجبر شرطة الاحتلال لاتخاذ قرار بإغلاق "باب المغاربة" (أحد أبواب الأقصى ويخضع للسيطرة الإسرائيلية) لمدة ثلاثة أيام.

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن مواجهات محدودة اندلعت بين الشبان المعتكفين في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى والقوات الخاصة التابعة للاحتلال المتمركزة خارج "باب المغاربة".

وأضافت أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي باتجاه الشبان الذين ردوا برشق الحجارة والألعاب النارية.

وادعت شرطة الاحتلال في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن مستوطنة إسرائيلية أصيبت "بشكل طفيف" في رأسها، عقب رشق الحجارة من باحات المسجد باتجاه حائط البراق (الملاصق للمسجد الأقصى).

وأضافت الشرطة الإسرائيلية، أنها ستغلق "باب المغاربة" في وجه المستوطنين والسياح لمدة ثلاثة أيام (الثلاثاء، الأربعاء والخميس)، وذلك على ضوء اليوميين الماضيين الذين شهدا أعمال "إخلال بالنظام"، وفقًا للبيان.

وزعمت شرطة الاحتلال، أنه تم اتخاذ القرار بعد أن  لوحظ خلال الليل وجود شبان فلسطينيين داخل الحرم (المعتكفين)، مدعية أنهم كانوا يستعدون لاستئناف المواجهات في صباح اليوم.

وذكرت مراسلتنا في القدس المحتلة، وفقًا لشهود عيان، أن شرطة الاحتلال استنفرت قواتها بعد المواجهات المحدودة التي اندلعت صباح اليوم، واعتقلت عددًا "غير محدد" من الشبان قرب أبواب المسجد الأقصى واقتادتهم للتحقيق.

وشهد اليومين الماضيين اندلاع مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين، استخدمت خلالها القوات الإسرائيلية القنابل الغازية والصوتية والأعيرة المطاطية، حيث أصيب ما لا يقل عن 65 مصل، كما تم الاعتداء على المصلين في باحات المسجد الأقصى، بعد سماح شرطة الاحتلال لـ 110 مستوطنين وثمانية عناصر من مخابرات الاحتلال لاقتحام الأقصى.

واعتقلت قوات الاحتلال نحو عشرة مصلين من أبواب المسجد؛ خلال اليومين الماضيين، منهم من تم تمديد اعتقاله ومنهم من أبعد عن الأقصى والقدس.

وفي سياق متصل، قالت الهيئة الإسلامية العليا، ومجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس، إن شرطة الاحتلال تعلن حربًا ضد المعتكفين في المسجد الأقصى وعلى المسجد نفسه.

وأوضحتا في تصريح مشترك، اليوم الثلاثاء، أن المسجد الأقصى شهد "أحداثًا مؤسفة" خلال الأيام الأخيرة، بافتعال وتدبير سلطات الاحتلال.

وأكد البيان أن سلطات الاحتلال أصرت على اقتحام الجماعات اليهودية للأقصى في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان، بشكل استفزازي.

من جهة أخرى، أفادت القناة العبرية الثانية، أن قرار وقف الزيارات للأقصى، اتخذ بالتشاور مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الليلة الماضية.

وبيّنت أن المسلمين اعتبروا الاقتحامات اليهودية للمسجد الأقصى، خلال شهر رمضان الحالي انتهاكًا للوضع القائم، لافتة النظر إلى أن الشرطة منعت دخول اليهود إلى الأقصى في السنوات الأخيرة لـ "اعتبارات تشغيلية، لم تكن موجودة هذا العام، لذلك سمح لليهود بالدخول".

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان وسليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.