بريطانيا تعزّز تواجدها العسكري في العراق

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الخميس، عن قرارها تعزيز قواتها العسكرية في العراق، في إطار ما قالت إنها "دعم لجهود قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة".

وأوضح وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في بيان صحفي، أن بلاده تعتزم إرسال 50 جنديا وضابطا سيتمركزون في قاعدة "الأسد" العسكرية (غربي العراق)، للقيام بمهام تدريب القوات العراقية في مجال "مكافحة العبوات الناسفة" وتعزيز مهارات قوات المشاة ووحدات "الإسعاف" العسكرية.

وذكر ان هذه المجموعة ستعمل إلى جانب القوات الأمريكية والدنماركية لتدريب الفصيل السابع للجيش العراقي وحرس الحدود والشرطة الفيدرالية.

وأكد فالون، أن 90 عسكريا بريطانيا إضافيا سيتم إرسالهم لحماية القاعدة العسكرية البريطانية، في حين سيشكل 30 عسكريا آخرا جزءا من القيادة العامة التي تعمل على إدارة مهمة التدريب في القاعدة.

وأضاف أن مجموعة أخرى من المهندسين العسكريين التي لم يحدد عدد أفرادها ستمكث في العراق مدة ستة أشهر، من أجل إعداد البنى التحتية اللازمة لإنجاح مهمة التدريب، مشيرا في الوقت ذاته إلى قرار وزارته تسليم قوات البشمركة الكردية ذخائر بقيمة 1.4 مليون جنيه إسترليني من الذخيرة.

وأوضح الوزير البريطاني أن 1100 عسكري من بلاده يوجدون حاليا في مختلف مناطق العراق؛ من ضمنهم 295 شاركوا في تدريب 18 ألف عنصر من قوات الجيش والشرطة العراقية وقوات البشمركة.

وأكد على أن زيادة الدعم البريطاني تأتي ضمن الالتزامات التي اتفق على تنفيذها في الاجتماع الوزاري لمكافحة "تنظيم الدولة" والذي عقد الشهر الماضي.

وفي السياق ذاته، أشار وزير الدفاع إلى أن الطائرات العسكرية البريطانية المتمركزة بقاعدة"أكروتيري" في قبرص نفذت أكثر من 900 ضربة عسكرية ضد مواقع وأهداف تابعة للتنظيم (دون أن يسمها).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.