جنين.. قرار إسرائيلي بهدم منزل أسير فلسطيني في "قباطية"

صادقت محكمة إسرائيلية، اليوم الخميس، على هدم منزل عائلة الأسير الفلسطيني بلال أبوزيد من بلدة قباطية قرب جنين شمال القدس المحتلة، بتهمة تقديم المساعدة لفلسطينيين نفذوا عملية أسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية.

وأوضح أديب أبوزيد، أن المحكمة الإسرائيلية العليا صادقت اليوم على قرار جيش الاحتلال هدم منزل العائلة ورفضت الالتماس الذي تقدمت به لوقف القرار.

وأضاف أبوزيد خلال حديث لـ "قدس برس"، أن المحكمة صادقت على القرار بعد تسليم مخابرات الاحتلال ما قالت إنها "بينات تثبت تورط شقيقه بلال في عملية نفذها ثلاثة من أبناء البلدة في مدينة القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية".

وأشار إلى أن المحكمة أمهلت العائلة عشرة أيام لإخلاء المنزل الموجود في بناية مكونة من طابقين، تمهيدا لهدمه.

وكان الاحتلال اتهم بلال أبوزيد (21 عاما)، والمحتجز في سجن "مجدو" الإسرائيلي بتقديم المساعدة لثلاثة شبان من بلدة "قباطية" جنوبي غرب جنين، وهم  أحمد زكارنة، أحمد ناجح أبو الرب، ومحمد كميل، (هدم الاحتلال منازلهم بداية شهر نيسان/ أبريل الماضي)، بتنفيذ عملية إطلاق نار وطعن مزدوجة في منطقة "باب العامود"، وسط مدينة القدس المحتلة في 3 شباط/ فبراير الماضي، أدت لمقتل مجندة إسرائيلية وإصابة آخريْن بجراح مختلفة.

وتهدم سلطات الاحتلال مئات بيوت الفلسطينيين في الأراضي المحتلة كوسيلة "عقابية"؛ حيث تهدف من خلال إجراءها إلى "المسّ بأقرباء الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات ضدّ إسرائيل، أو الذين اشتبهوا بالضلوع فيها، بغية محاولة ردع الفلسطينيين عن القيام بمثل هذه العمليات"، على حد تعبيرها.


ــــــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.