إدخال شحنة من المركبات إلى غزة للمرة الأولى منذ 10 سنوات

سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، بإدخال شاحنات ومركبات إلى قطاع غزة عبر معبر "بيت حانون - إيرز" (شمال القطاع)، وذلك لأول مرة منذ عشر سنوات.

وقال مدير الدائرة الإعلامية في الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، محمد المقادمة، إن إدخال المركبات والشاحنات يأتي تطبيقًا للاتفاق الذي توصلت إليه الهيئة مع السلطات الإسرائيلية لإدخال المركبات الصغيرة والحافلات وشاحنات نصف النقل.

وأضاف في حديث لـ "قدس برس"، لقد تم صباح اليوم إدخال ثماني مركبات وثلاث شاحنات كبيرة، على أن يتم غدًا الخميس إدخال بقية السيارات والشاحنات إلى قطاع غزة.

ويشار إلى أن دولة الاحتلال لم تسمح بإدخال المركبات إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "ايرز"؛ منذ منتصف 2007، وتم إدخال سيارات عبر معبر "كرم أبو سالم" (جنوب القطاع).

وتفرض دولة الاحتلال حصارًا مشددًا على قطاع غزة، حيث تمنع إدخال كافة المعدات والسيارات وقطع غيار المصانع إلى القطاع منذ عشر سنوات.

وكان جيش الاحتلال، قد أعلن بتاريخ الثاني من أيار/ مايو الماضي عن نيته فتح معبر "بيت حانون - إيرز" المخصص لنقل الأفراد، أمام حركة البضائع الواردة إلى قطاع غزة.

وقالت هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، الاثنين الماضي، إنها توصلت لاتفاقٍ مع السلطات الإسرائيلية يقضي بموجبه إدخال البضائع عبر "إيرز"، إلى قطاع غزة، لأول مرة منذ 2007.

وكانت سلطات الاحتلال، قد سمحت بتوريد السيارات لقطاع غزة في حزيران/ يونيو 2010 بعد منع دام لأكثر من أربعة سنوات.

ومن الجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال أقدمت في منتصف حزيران/ يونيو 2007 (بعد سيطرة حركة "حماس" على قطاع غزة)، على إغلاق أربعة معابر تجارية، وأبقت على معبرين فقط؛ هما معبر "كرم أبو سالم" (كمنفذ تجاري)، ومعبر "بيت حانون - إيرز" (كمنفذ للأفراد).


ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.