تونس.. أنباء عن انفراجة في مبادرة تشكيل "حكومة الوحدة الوطنية"

أعلن رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد، أنه سيتم بداية من الأسبوع المقبل أخذ الإجراءات للمرور للمرحلة الثانية من مبادرة رئيس الجمهورية المتصلة بتشكيل "حكومة الوحدة الوطنية".

وقال الصيد، اليوم الإثنين، في تصريحات نقلها التلفزيون التونسي الرسمي: "إنه تم الاتفاق مع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي على إتمام الإجراءات والتراتيب  للمرور للمرحلة الثانية من مبادرته نهاية هذا الأسبوع  أو بداية الأسبوع المقبل"، وفق تعبيره.

ولم يوضح الصيد ما المقصود بالمرحلة الثانية من مبادرة الرئيس، غير أن الكاتب والمحلل السياسي نصر الدين بن حديد، رجح في حديث مع "قدس برس"، أن يكون الأمر متصلا بتوجه الصيد إلى البرلمان، من أجل أن يقدم حصيلة بآداء حكومته، وأن قرار إقالته لا يأتي بناء على معطيات لها علاقة بمردود الحكومة وإنما تنفيذا لمكائد سياسية"، وفق تعبير ابن حديد.

وأشار ابن حديد، إلى "أن مسألة خروج الحبيب الصيد من الحكومة، محسومة، وأن ما يجري النقاش بشأنه هو فقط شكل الخروج ليس إلا".

وعن شكل الحكومة المقبلة، قال ابن حديد: "الحكومة المقبلة ستكون حكوزمة البنك الدولي وتقشف، وأنسب شكل لهذه المهمة هي حكومة تكنوقراط، ولا تحتاج إلى شخصيات سياسية من الوزن الثقيل"، على حد تعبيره.

وكان الرئيس الباجي قايد السبسي، قد دعا مطلع حزيران (يونيو) الماضي، قد طرح الذهاب إلى حكومة وحدة وطنية تستطيع مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجهها البلاد.

وقد دعت حركة "النهضة" (شريك الائتلاف الحاكم) في بيان لها أمس الأحد، رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى التعاطي بإيجابية مع مبادرة الرئيس الباجي قايد السبسي، المتصلة بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

أوسمة الخبر تونش سياسة حكومة جدل (خاص)

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.