ليبرمان يطرح إنشاء ملاعب كرة قدم بالضفة لإنهاء انتفاضة القدس

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب، عن أن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، المعروف بمواقفه العنصرية والعدائية ضد الشعب الفلسطيني،  طرح  خطة مفاجئة ومثيرة  أمام لجنة الأمن والخارجية في الكنيست، تتضمن بناء ملاعب كرة قدم في الضفة الغربية المحتلة  لإنهاء الانتفاضة المتواصلة منذ تشرين أول/ أكتوبر الماضي، ولمواجهة العمليات التي ينفذها شبان فلسطينيون، والذين يُعرّضون حسب رأيه  حياة المستوطنين الإسرائيليين للخطر وكثيرًا ما ينتج عن ذلك أضرار بشرية وفقا لما أفادت به إذاعة جيش الاحتلال، اليوم الثلاثاء (19/7).

وقالت  الإذاعة: إن خطة ليبرمان تعتمد على بناء 10 ملاعب لكرة القدم،  لكي يلعب  الشبان والفتية (كرة القدم) بدلا من أن يرشقوا الحجارة على سيارات المستوطنين والجيش.

وقال مصدر مقرب من ليبرمان إن خطته تعتمد على اسلوب "العصا والجزرة"، من خلال الضرب بيد من حديد ضد المناطق التي يخرج منها منفذو العمليات، في حين سيتم العمل على رفاهية المواطنين في الأماكن التي تسير فيها الحياة بشكل عادي وتحافظ على الهدوء والأمن

وأشار المصدر ذاته في حديث للإذاعة أن مبادرة ليبرمان لن تكون الخطوة الوحيدة التي سيقوم بها لتحسين رفاهية المواطنين العرب الذين سيُحافظون على النظام العام في مناطق سكنهم.

وهدد ليبرمان خلال اجتماع اللجنة قائلا: "إذا حاول أحد أن يفرض علينا أية مواجهة، أيا كانت، فيجب أن تنتهي بالاخضاع. هذه هي الكلمة المفتاح. علينا أن نلغي أية رغبة أو نية للتورط معنا في المرة القادمة".

وتطرق ليبرمان إلى التهديدات التي تواجه دولة إسرائيل وقال: "ليست هناك دولة تواجه التهديدات التي نواجهها: داعش في سيناء، حماس والجهاد الإسلامي في غزة، حزب الله في لبنان والقاعدة في سوريا. والأكثر من هذا كله هي إيران التي لا تزال تشكل التهديد الأكبر على إسرائيل".

ـــــــــ

من سليم تاية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.