الخليل.. أسير محكوم بـ "المؤبد" يُضرب عن الطعام لفك عزله

معتقل منذ 14 عاما

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية أن الأسير وليد مسالمة، يخوض منذ 12 يومًا إضرابًا مفتوحًا عن الطعام داخل سجون الاحتلال تنديدًا بعزله المتواصل منذ عدة شهور.

وذكر المواطن زهير مسالمة (شقيق الأسير وليد)، أن الأخير يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام في عزل معتقل "ايشل" الإسرائيلي للمطالبة بفك عزله ونقله لغرف الأسرى.

وقال مسالمة في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الخميس إن الاحتلال يعزل شقيقه وليد (42 عامًا)، منذ 10 شهور، موضحًا أنه اعتقل عام 2002 وصدر بحقه حكمًا بالسجن المؤبد بعد إدانته بالمشاركة في نقل "استشهادي" فلسطيني لمدينة أسدود بالداخل المحتل 48.

وأبدى مسالمة قلقًا على الوضع الصحي لشقيقه (من بلدة بيت عوا قرب الخليل "جنوب القدس")، بسبب قراره الاستمرار في الإضراب عن الطعام، مطالبًا الجهات الحقوقية والرسمية التدخل للضغط على الاحتلال وفك عزل المعتقل وليد.

وبحسب مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى الفلسطينيين، فإن سياسة العزل لفترات طويلة تهدف إلى إذلال المعتقل، وتصفيته جسديًا ونفسيًا، كما حدث مع المعتقل إبراهيم الراعي، الذي تمت تصفيته بعد عزله لمدة تسعة أشهر متواصلة.

ومورست سياسة العزل بحق الأسرى الفلسطينيين على امتداد مسيرة الاعتقال في السجون الإسرائيلية، حيث زج بالمئات من المعتقلين الفلسطينيين في زنازين العزل ولفترات زمنية طويلة.

وبمرور الوقت ازدادت هذه السياسة، وباتت نهجًا منظمًا تقره السلطة التشريعية في "إسرائيل"، وتطبقه السلطة التنفيذية، وتضع له الإجراءات والقوانين الخاصة به، غير آبهة بالانتقادات الدولية، أو مؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.