الأردن.. قوى وطنية تقاضي الحكومة رفضا لاتفاقية "الغاز الإسرائيلي"

أعلنت "الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني" عن بدء تحركها الفعلي لرفع قضية في المحاكم النظاميّة ضد الحكومة الأردنية، وشركتي الكهرباء والبوتاس.

وقالت الحملة في مؤتمر صحفي عقدته اليوم السبت في مقر حزب الشعب الديمقراطي "حشد" بالعاصمة عمّان، إن "اتفاقية الغاز مع الاحتلال الصهيوني تأتي دعما للإرهاب الصهيوني وتمويله بالمليارات، وتعريض الأمن الوطني للأردن ومواطنيه للخطر، وإخضاع الأردن واقتصاده ومواطنيه للعدو (...) وتحويلهم إلى مُطبّعين ومُموّلين للكيان الصهيوني ومستوطناته وجيشه وحروبه المستقبلية".

واختارت الحملة نقيب المحامين الأسبق صالح العرموطي لرئاسة هيئة قانونية تتولّى مسألة رفع القضية أمام القضاء الأردني.

وبيّن العرموطي، أن الحملة ستباشر بدءا من اليوم بتشكيل هيئة المحامين التي ستستعين بخبراء اقتصاديين ومتخصصين في قضايا الغاز لتوفير كافة الأدلة التي تؤكد على أن هذه الاتفاقية "ذل ومهانة للأردنيين"، على حد وصفه.

وفتحت الحملة الباب أمام جميع المحامين للانضمام إلى الهيئة التي ستتولى مقاضاة الحكومة الأردنية وشركتي "الكهرباء الوطنية" و"البوتاس العربية".

ونوه العرموطي إلى شبهات فساد تحيط بصفقة شراء الأردن للغاز الإسرائيلي، بعد ما كشفته المعلومات الجديدة من أن كلف إنتاج الغاز في الدولة العبرية أعلى من أسعار الغاز المسال المتوفر عالمياً، وأن الشركات الإسرائيلية نفسها ستستورد الغاز من الأسواق العالمية قبل بيعه للأردن.

وكانت "شركة البوتاس العربية" قد وقعت عقداً بقيمة 500 مليون دولار أوائل عام 2014 لاستيراد الغاز الإسرائيلي، بينما وقعت "شركة الكهرباء الوطنية" (المملوكة بالكامل للحكومة الأردنية) في أيلول/ سبتمبر من العام ذاته "رسالة نوايا" مع تل أبيب لاستيراد ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز.

وبينت دراسة أعدتها الحملة بالشراكة مع مركز "بلاتفورم" لأبحاث الطاقة ومقرّه لندن نهاية عام 2014، أن ما لا يقل عن 8.4 مليار دولار سيدخل خزينة  دولة الاحتلال الإسرائيلي، كضرائب ورسوم مختلفة من صفقة شركة الكهرباء ستستعملها حكومة العدو للاستيطان والعدوان وتعزيز قدرتها الأمنية والعسكرية، بينما سيذهب نحو 3 مليار دولار، كأرباح للشركات الإسرائيلية الشريكة في حقل الغاز.

وتتشكل "الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني" من ائتلاف عريض من أحزاب سياسية، ونقابات عمالية ومهنية وفعاليات نيابية، ومجموعاتوحراكات شعبية، ومتقاعدين عسكريين، وفعاليات نسائية وشخصيات وطنية.


ـــــــــــــــــــــــ

من حارث عواد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.