عائلة الشهيد المقدسي بهاء عليان ترفض شروط الاحتلال للإفراج عن جثمانه

الاحتلال يواصل احتجاز جثامين 15 شهيداً فلسطينياً

رفضت عائلة الشهيد المقدسي بهاء عليان الشروط التي وضعتها الشرطة الإسرائيلية لتسليم جثمان نجلها المحتجز في ثلاجاتها.

وتتمثّل الشروط الإسرائيلية للإفراج عن جثمان الشهيد عليان (23 عاما) المحتجز منذ الـ 13 من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، بالدفن في مقبرة "الأسباط" منتصف الليل، وتحديد أعداد المشيّعين بـ 15 شخصا فقط.

وقال محمد عليان (والد الشهيد)، إن شرطة الاحتلال استدعته اليوم الأحد، بحضور المحامي محمد محمود، لتبلّغه بالشروط التي رفضتها العائلة، باعتبار أن ذلك يعدّ إخلالا بالشروط التي وافق عليها ذوو الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال في وقت سابق.

ووفقا لإحصائية خاصة لـ"قدس برس"، يحتجز الاحتلال الإسرائيلي جثامين 15 شهيداً فلسطينياً منذ بدء "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، وهم الشهداء؛ ثائر أبو غزالة، بهاء عليان، عبد المحسن حسونة، محمد أبو خلف، عبد الملك أبو خروب، ومحمد الكالوتي.

بالإضافة إلى الشهداء سارة طرايرة، مجد الخضور، محمد طرايرة، مصطفى برادعية، ومحمد الفقيه، وجميعهم من مدينة الخليل، إلى جانب الشهيدين وائل أبو صالح وأنصار هرشة من مدينة طولكرم، وعبد الحميد أبو سرور من مدينة بيت لحم، وآخرهم الشهيد رامي عورتاني من نابلس.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد ألزمت شرطة الاحتلال مؤخّرًا بتقديم "سبب مقنع" لها، إزاء عدم تسليم الجثامين ودفنهم في أماكن سُكناهم، وأمهلتها حتى الـ 15 من شهر آب/ أغسطس الجاري لتقديم الرّد.


ـــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.