جرافات إسرائيلية تهدم منشآت فلسطينية في شمال الضفة الغربية

صادرت قوات الاحتلال خط مياه رئيسي يعتمد عليه أهالي الأغوار الشمالية لأغراض الشرب وري المزروعات

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وصباح اليوم الاثنين، على هدم منشآت فلسطينية ومصادرة خط مياة في منطقة الأغوار الشمالية ومدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وأوضح رئيس مجلس قروي الجفتلك، عثمان العنوز، أن قوة عسكرية إسرائيلية ترافقها جرافتيْن اقتحمت البلدة صباح اليوم، وقامت بهدم ثلاث بركسات فيها.

وأضاف العنوز خلال حديث مع "قدس برس"، أن أحد البركسات المستهدفة يستخدمه أصحابه لغايات السكن، فيما يُستخدم البركسيْن الآخريْن لتربية المواشي.

وأشار إلى أن الاحتلال تذرع أن عملية الهدم تمت بسبب بناء البركسات دون ترخيص، في مناطق (سي) الخاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة.

وفي السياق ذاته، أفاد مسؤول ملف الاستيطان في مدينة طوباس، معتز بشارات، بأن قوة من جيش الاحتلال وطواقم "الإدارة المدنية" برفقة جرافتين ومنوفات، أقدمت صباح اليوم على سرقة خط المياه الواصل من المدينة إلى "خربة يرزا" إلى منطقة "المالح" في الأغوار الشمالية، والذي يعتمد عليه المزارعون في تلك المناطق بشكل أساسي للشرب وري المزروعات.

وفي نابلس، قامت قوات الاحتلال الليلة الماضية بهدم بيت بلاستيكي يستخدم للزراعة في بلدة سبسطية قرب المدينة، وذلك بذريعة عدم الترخيص.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات دولية وإنسانية تعتبر استمرار الاحتلال باستهداف الفلسطينيين في منطقة الأغوار سواء بالهدم أو الإخلاء بذريعة التدريبات العسكرية، يأتي في إطار استهداف المنطقة والضغط على سكانها لإخلائها باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية على المستوى الزراعي والعسكري. 


ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.