وكالة الطاقة تتوقع تباطؤ نمو الطلب على النفط في 2017

توقعت وكالة الطاقة الدولية تباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط الخام خلال العام المقبل، بمعدل مائتي ألف برميل يوميا.

وأضحت الوكالة في تقريرها الشهري الصادر اليوم الخميس، أن الطلب العالمي على النفط سيتراجع من 1.4 مليون برميل يوميا خلال العام الجاري، إلى 1.2 مليون برميل يوميا العام المقبل.

وأرجعت سبب هذا التباطؤ إلى انخفاض الطلب على النفط الخام في الأسواق العالمية، وتراجع معدلات النمو للعامين الجاري والمقبل، وفق توقعات مؤسسات دولية كصندوق النقد الدولي.

إلا أن الوكالة أشارت إلى أن النصف الثاني من العام الجاري، سيشهد تحسناً مقارنة مع النصف الأول الماضي، بفعل زيادة الطلب من أسواق أمريكا واليابان والصين، ما سيؤدي إلى تراجع في تخمة المعروض التي تعاني منها الأسواق.

وخفض صندوق النقد الدولي على مرحلتين توقعات النمو للعام المقبل، من 3.6 في المائة، مطلع العام الجاري، إلى 3.5 في المائة في نيسان/ أبريل الفائت، إلى 3.4 في المائة، الشهر الماضي لأسباب مرتبطة بتراجع الاقتصادات المتقدمة والناشئة وتبعات الاستفتاء البريطاني.

وتوقعت الوكالة ومقرها باريس، انكماش إنتاج النفط الخام من الدول غير الأعضاء في منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك"، بنحو 900 ألف برميل يوميا في العام الجاري، قبل أن ينتعش بنحو 300 ألف برميل يوميا في 2017.

وأشارت الوكالة أن إنتاج "أوبك" من النفط الخام خلال تموز/ يوليو الماضي بلغ 33.39 مليون برميل يوميا، بسبب زيادة إنتاج الخام في كل من السعودية والعراق، فيما ارتفع إنتاج الدول الأعضاء بمنطقة الشرق الأوسط بنحو 680 ألف برميل يوميا.

إلا أن تقرير منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، أشار في تقريره الشهري أمس الأربعاء، أن إنتاج الدول الأعضاء بما فيها الغابون (انضمت مطلع الشهر الماضي)، بلغت 33.106 مليون برميل يومياً في تموز/ يوليو.

وتعاني أسواق النفط الخام من تراجع حاد في الطلب وارتفاع تخمة المعروض منذ منتصف 2014، ما دفع سعر البرميل للهبوط من 120 دولاراً إلى 26 دولارا نهاية كانون ثاني/ يناير الماضي، قبل أن ترتفع إلى حدود 45 دولاراً في الوقت الحالي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.