المالكي: تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل "خطوة هامة" لدعم القضية الفلسطينية

اعتبر وزير خارجية السلطة الفلسطينية، رياض المالكي، أن تطبيع العلاقات بين تركيا والدولة العبرية يعد "خطوة هامة ستسهم في التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني"، وفق تقديره.

وقال المالكي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة، اليوم الخميس، "إن إعادة العلاقات بين الطرفين ستمكن تركيا من استخدام دورها الفعال في جميع المحافل والمؤتمرات الدولية لدعم القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى أنها ستسهل إيصال مساعداتها الانسانية وتنفيذ مشاريعها في غزة".

وأوضح المالكي أنَّ عودة العلاقات التركية الإسرائيلية لن تسهل نفاذ المساعدات الإنسانية التركية للفلسطينيين فحسب، بل ستساهم في تنفيذ مشاريع البنية التحتية.

وكشف الوزير الفلسطيني عن وجود مقترح لتأسيس هيئة وزارية تركية فلسطينية مشتركة، معتقدا أن هذه الخطوة، حال تنفيذها، ستساهم في توسيع العلاقات بين الجانبين والدفع بها إلى الأمام.

من جانبه، قال جاويش أوغلو إنه أجرى مع المالكي تقييما للقضية الفلسطينية بشكل مفصل لهذه الفترة مؤكدا جهود بلاده لحل تلك القضية ودعمها في الاجتماعات الدولية.

وأضاف "مساعي تركيا ستستمر لدعم فلسطين خاصة في تنفيذ شروطنا لإعادة تطبيع العلاقات مع إسرائيل ومنها رفع الحصار عن غزة وفتح المجال أمام المساعدات الانسانية وبناء المشاريع في فلسطين من بينها محطتا كهرباء ومياه".

وأوضح جاويش أوغلو أن تركيا تهدف لإنشاء منطقة صناعية في مدينة جنين (شمال الضفة الغربية) إلى جانب مشاريع تنموية أخرى، مضيفًا "أوصلنا في عيد الفطر الماضي سفينة مساعدات إنسانية إلى غزة، ونعمل على تجهيز سفينة أخرى لإرسالها قبل عيد الأضحى (الشهر المقبل)"

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وصل أنقرة في وقت سابق اليوم؛ حيث اجتمع مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، كما من المقرر أن يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت لاحق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.