رصد خاص - 45 ضابطا إسرائيليا اقتحموا الأقصى خلال أسبوع

589 مستوطنا شاركوا في الاقتحامات اليهودية للمسجد منذ السبت الماضي، بحماية عسكرية إسرائيلية مشدّدة.

أقدم 45 ضابطاً إسرائيلياً من جهاز المخابرات العامة الـ "شاباك"، على اقتحام باحات المسجد الأقصى بزيّهم العسكري، خلال الأسبوع الماضي.

ورصدت “قدس برس” في تقرير خاص، اقتحامات الضباط الإسرائيليين خلال الأسبوع الماضي (ما بين 14 وحتى 18 من شهر آب/ أغسطس الجاري)، على مجموعات خلال فترتيْ الاقتحامات الصباحية التي تمتد من السابعة والنصف صباحاً وحتى الحادية عشرة، والمسائية التي تستغرق مدة ساعة ما بعد صلاة الظهر.

وأثارت اقتحامات الضباط والجنود المتكرّرة لباحات الأقصى مرتدين بزّاتهم العسكرية ومدجّجين بالأسلحة، استفزاز المصلّين الفلسطينيين الذين حاولوا التصدّي لهم بـ ”التكبير”، في حين تواصل شرطة الاحتلال فرض إجراءاتها التضييقية بحقّهم.

ووثّق تقرير "قدس برس" اقتحام 589 مستوطن يهودي للمسجد الأقصى خلال الفترة ذاتها، تحت حراسة مشدّدة من قبل عناصر شرطة الاحتلال والقوات الخاصة الإسرائيلية المدججة بالسلاح.

وبحسب التقرير، فإن أكثر أيام الأسبوع توتّراً كان يوم الأحد الماضي (الموافق 14 آب/ أغسطس)؛ حيث اقتحم أربعمائة مستوطن المسجد الأقصى في ذكرى ما يسمونه بـ ”خراب الهكيل”، وتم خلاله اقتحام لعناصر من القوات الخاصة المدججة بالسلاح التي اعتدت على المصلين وأصابت 15 منهم بعدما تصدّوا للمجموعات الاستيطانية التي حاولت مراراً وتكراراً الصلاة في باحات المسجد.

ووفقاً لرصد “قدس برس” فإن عدد المُقتحمين للمسجد الأقصى قد ارتفع إلى 1442 إسرائيلياً منذ بداية شهر آب/ أغسطس الجاري، من بينهم عناصر مخابرات وطلاب يهود، وموظفون من سلطة الآثار الإسرائيلية.


ــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.