القضاء الإسرائيلي يدرس تحويل اتهامات لنتنياهو بالفساد إلى تحقيق جنائي

كشفت مصادر عبرية اليوم الأحد، النقاب عن أن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليلت، يدرس تحويل قضايا فساد موجهة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى تحقيق جنائي شامل.

ونقلت القناة "العاشرة" العبرية، عن مسؤولين في الشرطة الإسرائيلية، على علاقة بفحص قضايا فساد تتعلق بنتنياهو، قولهم، "إنه لا بديل من استدعاء نتنياهو للتحقيق".

وأشارت القناة إلى أنه حتى في حال إغلاق الملف في نهاية الأمر، فإن طبيعة الأدلة، "تتطلب استدعاء نتنياهو للدفاع عن نفسه أمام الشرطة"، موضحين "أنه يجب التحقيق مع رئيس الوزراء تحت طائلة التحذير"، إلا أن هذه الخطوة تتطلب تحويل الفحص الأولي إلى تحقيق شامل.

ووفقا للقناة، فقد تم استدعاء موظفين في مكتب نتنياهو مؤخرا من قبل وحدة التحقيقات في الشرطة (لاهاف 433) المتخصصة بمكافحة الفساد، لتفسير طريقة وصول هدايا يفترض أنها من قبل مانحين في الخارج الى منازل نتنياهو.

وكانت القناة قد كشفت في وقت سابق من الشهر، أن الشرطة سوف تستدعي يئير، نجل نتنياهو في الوقت القريب، للإدلاء بشهادة ضمن التحقيق، مشيرة إلى أن شهادته تعتبر هامة للتحقيق بحسب مصادر في الشرطة.

وخلال الشهر الماضي، ذكرت  مصادر عبرية أنه قد يتم استدعاء  نتنياهو أيضا للاستجواب، بعدما  أمر مندلبليت بالفحص الأولي للإتهامات ضده، مشيرة إلى أن التحقيق يتضمن شبهات بتبييض مبالغ مالية ضخمة.

وفي أواخر شهر تموز/ يوليو، استجوبت الشرطة اري هارو، مدير موظفي نتنياهو، تحت طائلة التحذير، قبل وضعه تحت الإقامة الجبرية لأسبوع.

يذكر أن  الشرطة تحقق أيضا مع نتنياهو بشبهات فساد اقتصادي بثلاث قضايا أخرى، الأولى تتعلق  بتمويل غير شرعي لرحلات للخارج؛  والثانية يتهم فيها نتنياهو وعائلته بأنهم استخدموا أموالا عامة بصورة غير لائقة للطعام والترفيه؛ والثالثة تتعلق بتلقى نتنياهو بشكل غير قانوني مبلغا كبيرا للدعاية السياسية من قبل الملياردير الفرنسي ارنو ميمران.

ــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.