إيران تنفي منحها قاعدة عسكرية لروسيا على أراضيها

نفت إيران أن تكون قد منحت روسيا أي قاعدة عسكرية على أراضيها، وأكدت أن استخدام موسكو لقاعدة "نوجه" الجویة في همدان غرب إيران كان مؤقتا وانتهى.

ونقلت "وكالة الأنباء الإيرانية" (رسمية)، اليوم الثلاثاء، عن رئیس مجلس الشورى الاسلامي في إيران علي لاریجاني، تأكيده أن إیران لم تمنح أي قاعدة عسکریة لأي بلد ما، وقال: "کان الاستخدام الروسي لقاعدة (نوجه) الجویة في همدان (غرب) كان أمرا مؤقتا ومن أجل التزود بالوقود فقط".

وأکد لاریجاني، "أن هذا الامر لم یكن بحاجة إلی الحصول علی إذن من مجلس الشوری الاسلامي".

وشدد علی أن "منح الاجانب القواعد العسكریة في إیران محظور بموجب الدستور کما أن النظام الاسلامي فی إیران لم یقم بذلك"، وفق قوله.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمي قد أكد في وقت سابق، تعليقا على استخدام روسیا لقاعدة "نوجه" العسكریة في همدان، "أن روسیا لیس لدیها قاعدة عسكریة في ایران".

واضاف: "ان ایران لیس لدیها أیة اتفاقیة بشأن استخدام الطائرات الروسیة لقاعدة (نوجه) العسكریة في همدان"، غیر انه وصف بعض المجالات في العلاقات الایرانیة ـ الروسیة بـ "الاستراتیجیة"، وقال بأن "هذه العلاقات شهدت نموا کبیرا خلال السنوات الأخیرة"، كما قال.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أمس الاثنين "أن طائراتها التي انطلقت من قاعدة همدان الجوية لتنفذ ضربات في سورية أكملت مهامها، لكنها ترك احتمال استخدام قاعدة همدان مرة أخرى مفتوحا إذا استدعت الظروف ذلك".

يذكر أن روسيا وإيران، تقدمان دعما سياسيا وعسكريا لفائدة نظام الرئيس بشار الأسد، ضد الثورة التي تستهدف الإطاحة، والتي انطلقت منذ آذار (مارس) 2011، وخلفت مئات الآلاف من الضحايا والمشردين. 

أوسمة الخبر إيران روسيا علاقات نفي

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.