طائرات حربية تركية تقصف مواقع لـ "تنظيم الدولة" في "جرابلس" السورية

قصفت طائرات حربية تابعة لسلاح الجو التركي، فجر اليوم الأربعاء، أهدافًا لـ "تنظيم الدولة" "الإرهابي" في مدينة "جرابلس" بمحافظة حلب شمالي سورية.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية عن وزير الداخلية التركي "أفكان آلا"، تأكيده أن "الخطر على تركيا من هذه المنطقة (شمالي سورية) صريح وموجود، فأمس أُطلق 9 قذائف هاون، واليوم واحدة أخرى. وأن تركيا لا يمكن أن تسكت على ذلك"

وأضاف: "تركيا لها حق مشروع وصلاحية (في تنفيذ العملية العسكرية في شمالي سورية)، والأنشطة مستمرة في هذا الإطار، ولن نمنح فرصة للمنظمات الإرهابية الموجودة إلى جوارنا، بتهديد تركيا".

وأكد أن "المبادرة التي أقدمت عليها بلاده ستستمر عليها في المنطقة، حتى إزالة التهديد الإرهابي الموجود على حدودنا".

وأضتف: "تركيا ستضمن أمن حدودها ومواطنيها، لذا فإنها تقوم بما يجب وتأخذ زمام المبادرة، مع وضع الحساسية الدولية في هذا الخصوص بعين الاعتبار"، على حد تعبيره.

هذا وذكرت "وكالة أنباء الأناضول" التركية، أن هذه العمليات تأتي في إطار الحملة العسكرية التي بدأت بها قوة المهام الخاصة المشتركة في القوات المسلحة التركية والقوات الجوية للتحالف الدولي، على المدينة فجر اليوم الاربعاء بهدف تطهير المنطقة من "تنظيم الدولة".

وبدأت الغارات الجوية على أهداف التنظيم في المدينة بعد قصف عنيف للقوات التركية المتمركزة على الشريط الحدودي بالمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أسفر عن تدمير تلك الأهداف.

وتهدف الحملة العسكرية، حسب ذات المصدر، إلى "تطهير الحدود من المنظمات الإرهابية، والمساهمة في زيادة أمن الحدود، وفي ذات الوقت إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها".

كما "تهدف إلى منع حدوث موجة نزوح جديدة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين، وتطهير المنطقة من العناصر الإرهابية، بالإضافة إلى مكافحة فعالة ضد المنظمات الإرهابية التي تستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء وذلك بالتعاون مع المجتمع الدولي وقوات التحالف".

وأكدت "الأناضول" أن عمليات عناصر القوات المسلحة التركية التي تكافح "تنظيم الدولة" تحتل بشكل فعال، مكانة مهمة داخل الأنشطة التي تنفذها قوات التحالف الدولي.

يذكر أن مدينة "جرابلس" تقع على بعد 125 كم شمال شرق مدينة "حلب" في أقصى شمال سورية على نهر الفرات حيث أنها أول مدينة يدخل عبرها النهر. بلغ عدد سكان الناحية 26،729 نسمة حسب تعداد عام 2004.

وقد تحررت المدينة، التي انضمت للحراك الثوري السوري مبكرا، من سيطرة القوات التابعة للنظام السوري منذ العام 2012.

وتم تاسيس المجلس الثوري بجرابلس صائفة العام 2012، وبعد ذلك بحوالي 6 أشهر تم حل "المجلس الثوري" وتأسس "المجلس المدني" المنتخب بين اعضائه المختارين لادارته، حيث انحصرت صلاحيات المجلس على الاعمال الخدمية.

لكن مدينة "جرابلس" كانت ملاذا لكتائب مقاتلة مهمة كـ "جبهة النصرة" و"لواء اصحاب اليمين" و"لواء التوحيد" و"لواء عمر بن العاص" وكتائب تابعة لعشائر مسلحة.

ونشب صراع بين هذه الجماعات تمكنت في نهايته "جبهة النصرة" من السيطرة على المدينة وإعلان مبايعتها لتنظيم الدولة، بعد إعلان أبو بكر البغدادي في أيلول (سبتمبر) عن إنشائه في العراق والشام".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.