محدث - الاحتلال يُعدم فلسطينيا جنوب نابلس

بزعم طعن أحد الجنود الإسرائيليين وإصابته بجراح طفيفة

أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأربعاء، شابًا فلسطينيًا قرب قرية مادما جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بزعم طعنه لأحد الجنود الإسرائيليين وإصابته بجراح طفيفة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بأن شابًا فلسطينيًا استشهد عقب تعرضه لإطلاق نار من قبل جنود الاحتلال جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، ظهر اليوم.

وقالت وزارة الصحة في بيان مقتضب لها، إنها أُبلغت باستشهاد شاب مجهول الهوية قرب مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي المواطنين جنوبي نابلس برصاص الاحتلال.

وكان موقع (0404) العبري، قد ذكر أن فلسطينيًا ألقى حجارة من سيارة عابرة باتجاه قوة من الجيش الإسرائيلي، فتمت مطاردته وعند توقيف السيارة نزل السائق وطعن جنديًا وأصابه بجروح.

وأضاف الموقع المقرّب من جيش الاحتلال، أنه تم إطلاق النار على الشاب الفلسطيني وقتله، فيما وصفت إصابة الجندي "طفيفة"، مشيرًا إلى أنه تم نقل المصاب الإسرائيلي للعلاج في إحدى المشافي الإسرائيلية.

من جانبها، قالت مصادر طبية في جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" (غير حكومية)، إن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف من الوصول للمصاب الفلسطيني أو تقديم العلاج له، فيما تم تغطيته ونقله عبر سيارة إسعاف إسرائيلية إلى جهة مجهولة.

وفي السياق ذاته، أشار شهود عيان إلى أن جيش الاحتلال اقتحم قرية مادما القريبة من مكان الحادث، وشرع بتفتيش المنازل وسط إطلاق القنابل الصوتية.

ــــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.