طلبة "بيرزيت" يعتصمون احتجاجا على رفع الأقساط الجامعية

لليوم الثالث على التوالي

يواصل طلبة جامعة "بيزريت" الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، اعتصامهم وإضرابهم لليوم الثالث على التوالي، احتجاجا على قيام إدارة الجامعة برفع قيمة الرسوم المفروضة عليهم.

وأوضح رئيس مجلس الطلبة في "بيرزيت"، أحمد العايش، أن المجلس وبالاشتراك مع كافة الكتل الطلابية، بدأ منذ أكثر من شهر خطوات تصعيدية وفعاليات احتجاجية، رفضا لقرار الجامعة الأخير برفع الأقساط على طلبتها بما فيهم القدامى والجدد.

وأضاف العايش خلال حديث مع "قدس برس"، أن الفعاليات تنوعت بين مسيرات ومؤتمرات داخل الجامعة، بالإضافة لرفع كتب احتجاج لرئاسة الجامعة وعمدائها وجهات مختلفة، للمطالبة بالتراجع عن قرار رفع الأقساط.

وأشار إلى أن الطلبة شرعوا بالإضراب الشامل والاعتصام داخل حرم الجامعة بعد انتهاء المهلة التي مُنحت لإدارتها دون استجابتها لمطالب الطلبة.

وبيّن الناشط الطلابي أن أبواب الجامعة مغلقة إلا من المعتصمين ولجنة الحوار التي شكلتها الإدارة، مشيرا إلى أن هناك مشاركة واسعة من عشرات الطلبة من مختلف التوجهات والانتماءات السياسية.

وحمّل رئاسة الجامعة مسؤولية تعطيل المسيرة التعليمية، قائلا "إن الإضراب والاعتصام جاء بعد تعنتها، والوصول إلى نقطة صدام معها؛ حيث لا بوادر حقيقية ولم تظهر أي بادرة إيجابية من قبل الإدارة لحل هذه المشكلة التي تتحمل مسؤوليتها".

ولفت العايش إلى أن ممثلي الطلبة يرفضون سياسة الجامعة برفع الاقساط، والتي تبررها بحالة العجز المالي الذي تعاني منه، وعدم التزام الحكومة الفلسطينية بدفع المستحقات المترتبة عليها لصالح الجامعات ومنها بيرزيت.

ونوّه إلى أن سياسية رفع الأقساط، هي سياسة مارستها الجامعة في السنوات الخمس الماضية، حيث هناك تخصصات رُفعت أقساطها بنسبة 170 في المائة، مضيفا إلى أن هذا السياسية لا تستند إلى أرضية حقيقية ومرجعية منطقية، من غلاء المعيشة أو دخل الأسر الفلسطينية.

وتابع "على الجامعة البحث عن سبل أخرى لسد عجزها المالي، وعدم تحميل الطالب والعائلات الفلسطينية عبئا إضافيا في ظل الأوضاع الحياتية الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني".

كما طالب إدارة الجامعة بالتوجه للحكومة للحصول على مستحقاتها المالية، وعدم الإصرار والتعنت في موقفها إزاء المطالب التي يرفعها المعتصمون.


ـــــــــــــــــ
من محمد منى
تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.