"تنظيم الدولة" يتبنى سلسلة هجمات في سوريا

أعلن "تنظيم الدولة"، مسؤوليته عن سلسلة هجمات استهدفت حواجز أمنية تسيطر عليها قوات النظام في سوريا، اليوم الإثنين.

وقد ضربت الهجمات ريف دمشق وطرطوس والحكسة وحمص، بالإضافة إلى حاجز أمني لقوات كردية تسيطر على معظم مدينة الحسكة (شمالي شرق سوريا).

وكان أكبر تلك الهجمات، التفجير الذي تعرضت له مدينة طرطوس؛ حيث أسفر عن مقتل 30 شخصا على الأقل، معظمهم من أفراد الإغاثة الذين كانوا يساعدون ضحايا تفجير بسيارة مفخخة حدث في وقت سابق من اليوم.

ووقع التفجيران اللذان أسفرا عن أكبر قدر من القتلى، عند "جسر الأرزونة" قرب أحد مداخل مدينة طرطوس؛ وتمثّل أولهما بتفجير سيارة مفخخة والآخر نفذّه انتحاري بواسطة حزام ناسف وسط حشد من المدنيين وعمال الإغاثة الذين حاولوا إسعاف مصابي التفجير الأول، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري "سانا".

وتناقلت وسائل إعلام ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً لتفجيري طرطوس ظهر فيها عدد من السيارات والحافلات الصغيرة المتفحمة، في حين كان عناصر من الإطفاء يعملون على إخماد النيران.

وتأتي تلك الهجمات في وقت يتعرض فيه "تنظيم الدولة" إلى تراجع كبير في الهجوم الذي تشنه تركيا في شمال شرق سوريا.

وتعرضت مدينة طرطوس في أيار/ مايو الماضي لتفجيرات كانت الأولى من نوعها هناك، أسفرت عن مقتل 48 شخصاً، وتبناها تنظيم الدولة برغم أن لا وجود معلن له في المحافظة.

الحسكة

ارتفعت حصيلة قتلى تفجير بدراجة نارية استهدف دوار "مرشو" في شمال مركز مدينة الحسكة إلى ثمانية أشخاص؛ بينهم ستة من عناصر الأمن الكردي (الأساييش) ومدنيان.

واستهدف التفجير، الذي تبناه "تنظيم الدولة"، حاجزاً لقوات الأمن الداخلي الكردية (الأساييش) في مدينة الحسكة، إذ تسيطر الميلشيات الكردية على الجزء الأكبر من المدينة.

وتعرضت مدينة الحسكة لتفجيرات عدة في السابق، آخرها في بداية تموز/ يوليو، وأسفر عن مقتل 16 شخصاً على الأقل وإصابة 40 آخرين بجروح.

حمص

وفي وقت باكر من صباح الاثنين، استهدف تفجير بسيارة مفخخة مدخل حي "الزهراء" في مدينة حمص (وسط سوريا)، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

وأظهرت صور بثتها قنوات محلية، دماراً كبيراً في مكان التفجير وتناثر الحجارة وقطعاً معدنية وسط أشلاء القتلى.

وتعرضت أحياء عدة في مدينة حمص، وحي الزهراء تحديداً، لتفجيرات في وقت سابق، فقتل في 21 شباط/ فبراير الماضي 59 شخصاً في تفجيرين نسبا لتنظيم الدولة.

دمشق

وقرب دمشق، وقع تفجير على طريق الصبورة البجاع، غرب العاصمة، استهدف حاجزاً لجيش النظام السوري؛ ما أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين وإصابة ثلاثة آخرين.

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إنه من الواضح أن التفجيرات متزامنة واستهدفت جميعها حواجز أمنية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.