حنا عيسى: التشيك تتناقض ومبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية

بلدية الاحتلال أثنت على قرار اتخذته الحكومة التشيكية بتسمية القدس عاصمة لـ "إسرائيل"

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية في عددها الصادر اليوم الخميس، أن رئيس بلدية الاحتلال في القدس، نير بركات تطرق أمس الأربعاء، إلى الحكومة التشيكية في تغيير قرارها وإعادة اسم القدس كعاصمة لدولة الاحتلال إلى الأطلس المدرسي.

ونقلت الصحيفة أقوال بركات حيث قال: "نحن على الخارطة، والحقيقة انتصرت على الأكذوبة، فالحكومة التشيكية قررت قلب القرار وعدم إلغاء اسم القدس كعاصمة لإسرائيل من أطلس طلاب تشيكيا".

وأضاف بركات: "يسرني أن الرسالة التي بعثت بها لرئيس الحكومة التشيكية، والجهود الدبلوماسية الأخرى أثّرت على القرار، وأنا أشكر الحكومة التشيكية التي اتخذت القرار الصحيح ولم تخضع للأكاذيب والتحريض الفلسطيني الجامح"، على حد قوله.

وردًّا على هذا القرار، قال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، حنا عيسى، إن الحكومة التشيكية تتناقض ومبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وأوضح عيسى أن براغ (تشكيكا) كانت قد وافقت على قرارات مجلس الأمن، واعتبار أن الأراضي الفلسطينية المحتلة هي الرابع من حزيران عام 1967 بما فيها شرقي القدس.

وقال عيسى لـ "قدس برس"، إن الحكومة التشيكية خرجت عن النصوص القانونية وبالتالي انحازت للطرف المعادي، فدولة الاحتلال معادية بالأصل لقواعد القانون الدولي، وفق تصريحه.

وأشار إلى أن دافع الحكومة التشيكية السياسي من هذا القرار يصبّ في دعم دولة الاحتلال على حساب الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني.

ـــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.