أعضاء في الكونغرس يطالبون أوباما بمنع صدور قرار من مجلس الأمن ضد إسرائيل

طالب 88 سيناتورًا من الجمهوريين والديمقراطيين، في رسالة وجههوها إلى  الرئيس أوباما باستخدام حق النقد ضد أي قرار أُحادي الجانب يصدر عن مجلس الأمن، إذا حدث ذلك، فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وذكرت صحيفة /هآرتس/ العبرية الصادرة اليوم الثلاثاء، أن اللوبي المؤيد لإسرائيل "إيباك" هو الذي نظم عملية التوجه هذه للرئيس الأمريكي، في ظل مخاوف من أن يدعم أوباما قرارا قد يتخذه  مجلس الأمن يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية المزمع إجراؤها في تشرين ثاني/ نوفمبر القادم، وقبل انتهاء ولاية أوباما في أواخر كانون ثاني/يناير من العام القدم.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة تهدف إلى سد الطريق أمام أوباما في حال كانت لديه أية نية لدعم مثل ذلك القرار، وسد الطريق أيضا أمام مبادرات جهات أُخرى من نيوزيلاند وفرنسا والفلسطينيين أنفسهم.

وكتب السيناتورات في معرض رسالتهم للرئيس أوباما: "يُمكن حل الصراع فقط من خلال التفاوض المُباشر بين الطرفين".

وطالبوه بالحفاظ على أن تظل الولايات المتحدة وسيطا عادلا فيما يخص الصراع وأن يلتزم بالمبادئ التي التزمت بها واشنطن حتى الآن، ومن بينها الحفاظ على العلاقة المتينة بين الولايات المتحدة وإسرائيل "الحليفة الديمقراطية".

وطالب السيناتورات أيضًا أوباما، إضافة إلى استخدام حق النقد، أن يعارض أية محاولة فلسطينية للحصول على اعتراف بحق الفلسطينيين لإقامة دولة ضمن المؤسسات الدولية.

وادعى السيناتورات أنه على الإدارة الأمريكية العمل بالتعاون مع الدول العربية المُعتدلة من أجل تعزيز الهدوء في الشرق الأوسط وطالبوه بالاستمرار بشجب حماس "بشكل واضح"، وإدانتها حتى تعترف بحق إسرائيل بالوجود، وتتخلى عن نشاطاتها الإرهابية، وتحترم الاتفاقيات الموقعة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأعرب السيناتورات عن قلقهم  من التقارير التي تتحدث عن أن هناك قرارات أحادية الجانب قد يتم اتخاذها في الأمم المُتحدة في الأشهر القادمة، محذرين من أن هذه القرارات ستمنع إمكانية إجراء مفاوضات مباشرة وستُعرضها للفشل.

يذكر أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو غادر اليوم (الثلاثاء) إلى نيويورك لحضور جلسة الجمعية العام للأمم المتحدة.

وسيلتقي نتنياهو أوباما، وسيشكره شخصيًا، خلال اللقاء المُرتقب، على توقيع اتفاق الدعم الأمني الذي تم توقيعه الأسبوع الماضي. وأوضح المسؤولون في تل أبيب أن "توقيع اتفاق الدعم ذاك يُعبّر عن مدى عمق العلاقات الاستراتيجية والتحالف بين إسرائيل والولايات المُتحدة".

ـــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.