مسؤول فلسطيني: تصريحات ترامب تتناقض مع الشرعية الدولية

دونالد ترامب أبدى استعداده للاعتراف بمدينة القدس كـ "عاصمة موحدة" لدولة الاحتلال

أعربت السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، عن رفضها لتصريحات المرشح الجمهوري للانتخابات الأمريكية دونالد ترامب، حول استعداده للاعتراف بمدينة القدس كـ "عاصمة موحدة" لدولة الاحتلال.

ورأى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، تيسير خالد، أن تصريحات ترامب غير مسؤولة  وتأتي في إطار تنافس المرشحين الأمريكيين.

وشدد خالد خلال حديث خاص لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، على أن تصريحات مرشح الرئاسة الأمريكية "تتناقض مع الشرعية والإتفاقيات الدولية، والتي حددت القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية".

وكان المرشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية عن "الحزب الجمهوري" دونالد ترامب، قد أعلن عن نيّته نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في حال فوزه بالرئاسة.

جاء ذلك خلال لقاء عقده ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أول من أمس (الأحد)، في نيويورك، على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال خالد إن "ترامب لا يمتلك الحق والصلاحية وقدرة التصرف واتخاذ القرار عن الشرعية الدولية والشعب الفلسطيني ليقرر مصير قضية القدس".

مستدركًا: "هذه التصريحات ليست جديدة على المرشحين للانتخابات الأمريكية، وخاصة ترامب الذي يستهتر في تصريحاته بحق الشعوب والأنظمة والأعراف الدولية".

من جانبه، اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية، صائب عريقات، في بيان له اليوم، تصريحات ترامب "خروجًا فاضحًا" عن القانون الدولي وعن سياسيات الإدارات الأمريكية المتعاقبة التي اعتبرت ضم القدس غير قانوني.

وأشار عريقات إلى أنها تدل على عدم احترام ترامب للدعوات التي أطلقها ملايين من مواطني الولايات المتحدة للسلام بين إسرائيل وفلسطين على أساس الحرية والعدل والمساواة، وفق قوله.

وأضاف: "هذه التصريحات تدمر خيار الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67،  وتتناقض مع الغالبية العظمى من مواقف الدول حول العالم، ويبرهن ذلك على الحاجة الملحة لدعوة الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة للمجتمع الدولي لوضع حد للاحتلال وإنقاذ حل الدولتين قبل فوات الأوان".

​يذكر أن مدينة القدس التي يروّج الاحتلال لها على أنها عاصمته "الأبدية"، تخلو من أي مقرّ قنصلي أو دبلوماسي لأي من سفارات دول العالم التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية؛ حيث تمتنع كافة الدول عن نقل سفاراتها للقدس باعتبارها أرضًا محتلة لم يجر تسوية ملفها في العملية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.