صحيفة بريطانية: إيران توجه ضربة لجهود السعودية لوقف انخفاض أسعار النفط

كشفت مصادر بريطانية النقاب عن أن إيران وجهت ضربة قوية للجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لكبح جماح الانتاج النفطي لوقف التدهور المطرد في أسعار النفط الخام المتواصل منذ عامين.

وأشارت صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية في تقرير لها اليوم الاربعاء، إلى أن إيران رفضت عرضا سعوديا بتحديد سقف انتاجها من النفط، وقالت بأن "هذا الرفض أدى إلى انخفاض سعر خام برنت بأكثر من نسبة 3.5 في المئة".

وتنقل الصحيفة، في تقريرها الذي نقلته إلى العربية هيئة الإذاعة البريطانية، تصريحا لوزير النفط الإيراني بيجن زنكنه عشية انعقاد الاجتماع الاستشاري لأعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في العاصمة الجزائرية، قال فيه: "إن بلاده لن تخفض انتاجها من النفط أو تجمده"، مشيرا إلى أنها ستواصل الانتاج حتى تصل إلى أكثر من 4 ملايين برميل في اليوم.

وترى الصحيفة أن ذلك يسلط الضوء على التوتر المطرد بين أكبر منتجين للنفط في المنطقة.

وقد أشارت السعودية إلى أنها ستدعم تخفيضا منسقا للانتاج النفطي يصل إلى مليون برميل يوميا للتعامل مع مشكلة التخمة التي تعاني منها الأسواق النفطية في العالم، مشترطة أن تجمد إيران انتاجها عند مستوى يقدره المحللون بـ 3.6 مليون برميل يوميا.

وتضيف الصحيفة أن عرض الرياض جاء وسط توقعات قاتمة لوضعها المالي مع بلوغ نسبة العجز في الميزانية لديها إلى نحو 100 مليار دولار.

وقد أعلنت الحكومة السعودية، وفق تقرير الصحيفة البريطانية، جراء ذلك سلسلة إجراءات تقشفية، من بينها قطع نسبة 20 في المئة من رواتب الوزراء فضلا عن مكافات أعضاء مجلس الشورى والإعانات المخصصة للسكن، ووضع حد أقصى للعطلات والخدمات الأخرى لموظفي القطاع العام.

وترى الصحيفة أن رغبة السعودية في تخفيض ضخ النفط تمثل تحولا في سياستها منذ بدء تدهور أسعار النفط، حيث دفعت باتجاه زيادة الانتاج وضخ النفط إلى الاسواق للضغط على المنافسين الذين ينتجون النفط بكلف أعلى.

ويقول تقرير الصحيفة: "إن إيران الخارجة من سنوات من العقوبات الاقتصادية لم تبد اهتماما بوضع سقف للانتاج النفطي حتى تصل إلى مستويات الانتاج التي كانت عليها قبل العقوبات عليها والبالغة نحو 13 في المئة من مجمل انتاج الأوبك".

هذا وفتحت أسعار خام برنت تعاملاتها، اليوم الأربعاء، مستقرة، بعد أن تراجعت مساء أمس بفعل تصريحات سعودية وإيرانية حول تثبيت الإنتاج، بينما تتجه الأنظار نحو الجزائر لترقب نتائج الاجتماع ""غير الرسمي" للأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

ويلتقي خلال وقت لاحق اليوم، الأعضاء في (أوبك) ودول أخرى من خارج المنظمة، للتشاور حول كيفية إعادة الاستقرار للأسواق، بينما يعقد اجتماع رسمي للمنظمة في نوفمبر/تشرين ثان في فيينا.

وتعاني أسعار النفط الخام من تخمة المعروض ومحدودية الطلب، مع تراجع الاقتصادات المتقدمة والناشئة سوية، وإصرار المنتجين على ضخ المزيد من النفط في السوق للحفاظ على حصصهم البيعية، ودفعت لتراجع سعر البرميل من 120 دولاراً منتصف 2014 إلى حدود 47 دولاراً في الوقت الحالي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.