الجزائر تحضر لإجتماع لدول الجوار الليبي الشهر المقبل بالنيجر

كشف وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري عبد القادر مساهل، النقاب عن تحضيرات قال بأن بلاده تقوم بها لإجتماع دول الجوار الليبي المرتقب في تشرين أول (أكتوبر) المقبل بالنيجر.

ونقلت "وكالة الأنباء الجزائرية" اليوم الخميس عن مساهل قوله: "إن الجزائر بصدد التحضير لاجتماع لدول الجوار المرتقب في تشرين أول (أكتوبر) المقبل بنيامي (النيجر) لتنسيق العمل بين هذه الدول لصالح المنطقة".

وأضاف الوزير: "ان الهدف من هذا الإجتماع هو مناقشة عدة مواضيع تهم الأوضاع بالمنطقة والتي تعتبرالآن مستهدفة سواء من قبل الإرهاب أو الجريمة المنظمة أو المخدرات أو تسريب الأسلحة أو الهجرة السرية"، على حد تعبيره.

وكان مساهل قد استقبل أمس الاربعاء نائب رئيس المجلس الرئاسي لـ "حكومة الوفاق الوطني" في ليبيا، موسى الكوني، وبحث معه واقع وآفاق العلاقات بين الجزائر وليبيا، وبحث معه الأوضاع في ليبيا سواء على المستوى السياسي وكيفية تطبيق الإتفاق السياسي وكيف بإمكان دول الجوار مرافقة الليبيين في هذه المرحلة الحساسة.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس "حكومة الوفاق الوطني" في ليبيا فايز السراج، كان قد أكد في تصرؤيحات له أمس الاربعاء من العاصمة الفرنسية باريس، التي جاءها من نيويورك بعد مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن العمل جار على تشكيلة الحكومة الجديدة لتقديمها إلى البرلمان، الذي كان قد رفض الحكومة السابقة.

وأعرب السراج عن أمله في أن يلقى رداً سريعا من البرلمان في طبرق للمصادقة على التشكيلة الجديدة خلال اسابيع.

وقال: "ليس لدينا فيتو على أي شخص من أجل ضمه إلى الحكومة الباب مفتوح للجميع للانضمام إليها والعمل تحت القيادة السياسية"، على حد تعبيره.

وقد بدأ السراج اليوم الخميس زيارة رسمية الى دولة الامارات تلبية لدعوة من ولي العهد الشيخ محمد بن زايد.

يذكر أن السراج كان قد أطلق مبادرة للمصالحة الوطنية الشاملة، وأشار إلى أن زعيم عملية "الكرامة" اللواء المتقاعد خليفة حفتر يمكن إدماجه في الحكومة الجديدة المرتقبة.

يشار إلى أن آلية دول جوار ليبيا تضم تونس ومصر والجزائر والسودان وتشاد والنيجر، بالإضافة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.